2017/05/28

الأخبار

عن الوزارة

SAM_0603النشأة :

مع صدور أول قانون للصحافة والمطبوعات في 1930 م بدأ العمل الإعلامي في البلاد حيث تمركز في مكتب الإتصال العام التابع للسكرتير الإداري لحكومة السودان وفي أعقاب ذلك أدخلت السينما المتجولة .

وفي أبريل 1940 م أنشئت إذاعة هنا أمدرمان بعد الحرب العالمية الثانية بنحو سبعه أشهر وفي ذات العام انشئ قسم التصوير الفوتوغرافي في إطار مكتب الإتصال العام….. ثم قسم الإنتاج السينمائي.

لقد ارتبط الشأن الإعلامي في السودان منذ بداياته الأولى بكفاح الشعب السوداني وبقضايا التحرر الوطني… وجاء إنشاء حقيبة الإعلام بعد الإستقلال ضمن حقائب أول وزارة وطنية تنهض بمقاليد الأمور في البلاد ,وتجسيد معاني الإستقلال وحدثاً إعلامياً له دلالته البليغة والمعبرة عن المكانة المتقدمة للرسالة الإعلامية.

ففي إبريل 1954 م خلال الحكم الذاتي للفترة الإنتقالية – قبل الإستقلال – نشأت وزارة الشؤون الإجتماعية على أنقاض مكتب الإتصال . لقد أنشئت هذه الوزارة بعد أشهر من التكوين الوزاري في 10 يناير 1954 م لأول حكومة وطنية في البلاد حيث تولى السيد / يحيى الفضلي (من الحزب الوطني الإتحادي ) منصب وزير لهذه الوزارة كأول سوداني يتقلد هذا المنصب.

وفي عهدة دخلت حكومة السودان في شراكة مع مطبعه(ماكوركوديل) الإنجليزية بالسودان عام 1955 م ولمدة خمس سنوات.

وعند قيام أول وزارة قومية في البلاد أسند امر الوزارة الى السيد / زيادة عثمان أرباب (حزب الأمة) وذلك في 2 فبراير 1956 م ثم خلفه السيد / محمد أحمد أبوسن في نفس العام في شهر يوليو عند سقوط الحزب الوطني الإتحادي وقيام حكومة ائتلافية من حزب الأمة وحزب الشعب الديمقراطي(الختمية والأنصار) برئاسة السيد / عبدالله بك خليل هذا وقد استمر أبوسن في هذا المنصب الى أن وقع انقلاب 17 نوفمبر 1958 م بقيادة المرحوم ابراهيم عبود حيث تعدل أسم الوزارة الى وزارة الإستعلامات والعمل في نوفمبر 1964 م.

خلال فترة الفريق ابراهيم عبود تولى أمر هذه الوزارة اللواء/ محمد طلعت فريد في الفترة 1959 – 1962 م وفي عهده تطورت الوزارة تطوراً ملموساً فبجانب المؤسسات التي كانت تشمل مكتب الإستعلامات المركزي والذي يشرف على الصحافة والنشر تم بناء الإذاعة الجديدة في موقعها الحالي بعد أن كان مقرها ببيت الامانة عام 1958 م كما انشئت إدارة التلفزيون لأول مرة وبدأ الإرسال في 23 ديسمبر 1962 م وكذلك من المستحدثات الجديدة في عهده قيام المسرح القومي الذي إكتمل تشييده في 17 نوفمبر 1959 م كما تم ضم قسم المعارض للوزارة في يناير 1959 م وذلك بعد أن كان يتبع لوزارة الخارجية منذ عام 1957 م.

وفي عام 1962 م جاء الى كرسي الوزارة اللواء / محمد نصر عثمان الى اندلاع ثورة أكتوبر 1964 م حيث تولى السيد / خلف الله بابكر أمر الوزارة في الفترة الإنتقالية التي أعقبت ثورة أكتوبر 1964م – 1965 م,حيث تعدل إسم الوزارة الى وزارة الإعلام والعمل وفيما بعد تعدل الإسم أيضاً الى وزارة الإعلام والشئون الإجتماعية وفي تلك الفترة القصيرة التي لم تتعدى الثلاثة أشهر حيث تولى مقاليد الوزارة السيد /صالح محمود إسماعيل في فبراير 1965 م وفي ذات العام شهر يونيو كان السيد / عبدالرحمن النور وزير للوزارة أعقبة في ذات العام السيد /داؤود عباللطيف إبراهيم حيث بدأ في عهده التكوين الفعلي للفرقة القومية للفنون الشعبية عام 1966 م.

وفي 30/7/1966 م تولى السيد / أحمد عبدالرحمن المهدي ثم أعقبه السيد /الصادق الصديق المهدي في عام 1967 م كا منهم لأشهر معدودة.

السيد /عبالماجد أبوحسبو وفي فترة توليةمقاليد الوزارة في مايو 1967 م – 25 مايو 1969 م.

تم تأسيس معهد الموسيقى والمسرح وإدارة الإعلام الخارجي وذلك بعد إنفصال مصلحة العمل وانضمامها الى وزارة العمل والتعاون الدولي ظلت الوزارة في تلك الفترة تحمل أسم وزارة الإعلام والشئون الإجتماعية.

بعد ثورة مايو 1969 م تغير اسمها الى وزارة الإرشاد القومي حيث تولى قيادتها السيد / محجوب عثمان في مايو 25 من عام 1969 م واستمر في كرسيها الى أن جاء السيد /عمر الحاج موسى مغيراً له في أكتوبر 28 من العام 1969 م.حيث انتجت فترته الى 1975 م وفي عهده أي عام 1970 م وبناء على توصية مجلس وزراء الإعلام العربي الذي انعقد في القاهرة في 24 يناير 1970 م ي مؤتمره السادس تم تعديل اسم الوزارة من الإعلام والإرشاد القومي الى وزارة الإعلام .

ثم الى وزارة الثقافة والإعلام بناءا على الأمر الجمهوري الرابع في 9 مايو 1973 م .

والذي ألغي الأمر الجمهوري (807) حيث أصبحت مصالح وزارة الثقافة والأعلام (الإعلام والثقافة والأثار) تتبع الى وزارة الشئون الداخلية وذلك بسبب قيام المؤسسات القومية المستقلة لأجهزة الإعلام في صيغة الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون – المجلس القومي لرعاية الأداب والفنون – وكالة السودان للأنباء – مؤسسة الدولة للسينما .

كما تم إنشاء إدارة الإعلام المركزي كقناه تنسيق بين أجهزة ووسائل الإتصال المسموع والمقروء والمرئي وذلك عام 1972 م وفي أبريل من ذات العام تم إنشاء مصلحة الثقافة كما تم التصديق من رئاسة الجمهورية على قانون إنشاء وكالة السودان للأنباء في نوفمبر 1973 م.

وفي اكتوبر 1975 م تولى امر الوزارة البروفيسور / أحمد عبدالحليم ثم جاء من بعده السيد / بونا ملوال في 10 فبراير 1967 م بالقرار رقم (34) هذا وقد صدر في عهده قانون المجلس القومي للآداب والفنون عام 1967 م مؤكداً اهتمام الدولة بالثقافة ورعايتها التامة, كما بدأت إذاعة الوحدة الوطنية إرسالها في صباح الحادي عشر من أكتوبر 1976 م والتي تغير أسمها فيما بعد إلى إذاعة صوت الأمة السودانية ,لتكون الخدمة اشمل وأعم وفي ذات العام أي 1976 م أنشئت إدارة ثقافة الطفل, بغرض تقديم أنشطة ثقافية للأطفال أنشئ معهد الإعلام لتدريب الإعلاميين وتعدل اسم إدارة الإعلام المركزي الى إدارة الإعلام الداخلي والتي أعتبرت بهذا الإسم الجديد مرجعاً رئيسياً لكافة أجهزة الإعلام أجهزة الدولة التنفيذية والدستورية.

البروفيسور / على محمد شمو جاء الى كرسي الوزارة في 29 يوليو 1978 م ثم من بعده جاء

د . إسماعيل الحاج موسى في 17 أغسطس 1979 م بالقرار رقم (441) بعد ضم الوزارة لوزارة الشئون الداخلية وتولى السيد / أحمد عبالرحمن   الإشراف عليه بحكم منصبه كوزير لوزارة الشئون الداخلية وذلك في عام 1981م…. د . محمد عثمان أبوساق عين وزيراً للثقافة والإعلام بتاريخ 1/12/1982 م بالقرار رقم (812) وذلك بعد تعديل اسمها لتصبح وزارة الإرشاد والإعلام القومي بموجب القرار الجمهوري رقم(810) والذي بموجبة تعدل أسم مصلحة الأثار وبهذا التشكيل فقد تولى د.محمد عثمان أبوساق الإشراف على الهيئات التالية:

الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون

إدارة التوزيع

معهد الإعلام

المجلس الفومي لرعاية الأداب والفنون.

وكالة السودان للأنباء.

مؤسسة الدولة للسينما.

مجلس الصحافة والمطبوعات.

إدارة الوثائق القومية.

وفي عهده ايضاً فصلت الخدمات الهندسية من رئاسة الوزارة وضمت للهيئة القومية للتلفزيون في 1982 م وأنشئت إذاعة الشعب لربط المواطنين بتاريخهم وأمجاد أمتهم, كما أنشئت إذاعة الموسيقى في ذات العام (توقفت فيما بعد إذاعتي الشعب السوداني والموسيقى)

وفي يونيو 1983 م تولى السيد / محمد خوجلى صالحين قيادة الوزارة وقد تعدل اسمها بالقرار الجمهوري رقم (36) لعام 1984 م الى وزارة والثقافة والإعلام على ان تضم في هيكلها :

مصلحة الإعلام.

مصلحة الثقافة.

مصلحة الأثار.

الإذاعة والتلفزيون.

المجلس القومي للأداب والفنون .

مؤسسة الدولة للسينما.

دار توزيع سودانا .

دار الوثائق المركزية.

مركز التدريب الإعلامي.

الأمانة العامة للطباعة والمطبوعات.

كما تم في عهده إنشاء مركز تدريب إعلامي بموجب أمر تأسيس المركز القومي للتدريب الإعلامي في 1984 م وفي إطار قيام الإذاعات الإقليمية أنشئت إذاعة الأبيض عام 1984م

وفي انتفاضة ابريل 1985 م وفي فترة الحكومة الإنتقالية ابريل 85 – ابريل 1986 م عين السيد / محمد بشير حامد وزيراً للوزارة .

هذا بموجب قرار مجلس رأس الدولة رقم (1/ب) لعام 1986 م(حومة الصادق المهدي) تم تعيين السيد / محمد توفيق وزيراً للثقافة والإعلام في 5 مايو 1986 م. وامتدت فترته الى أن جاء الى كرسي الوزارة مغيراً له السيد / مأمون محجوب سنادة في يونيو 1987 م (حكومة الوحدة الوطنية الثانية) وفي 16 مايو 1988 م عين السيد / عبدالله محمد أحمد وزيراً للوزارة , وفي عهدة ضمت المطبعة الحكومية لوزارة الثقافة والإعلام اعتباراً من أول يوليو 1988 م على أن يشرف عليها الوزير مباشرة.

وفي فترة التعديل الثاني لحكومة الصادق المهدي 26 مارس 1989 م تولى أمر الوزارة د.سليمان أبو صالح.

الجدير بالذكر أن الفترة من 1986 – 1987 م للإنتفاضة أنشئت فيها الإذاعات الإقليمية التاليه:

إذاعة مدني 1986 م

إذاعة دنقلا 1987 م.

إذاعة عطبرة 1986 م.

إذاعة كسلا 1987م.

عهد الإنقاذ الوطني كان أول وزير للثقافة والإعلام في حكومتها الأول البرفيسور/ على محمد شمو ,والذي أعتلى كرسي الوزارة للمرة الثانية في 9 يوليو 1989 م ثم السيد / محمد خوجلي صالحين للمرة الثانية أيضاً في أبريل 1990 م,وفي عهده أنشئت إذاعة ملكال وفي يناير 1991 م ثم تعين السيد / عبدالله محمد أحمد للمرة الثانية أيضاً وزيراً للثقافة والغعلام وفي عهدة أصدر مجلس الوزراء قرار رقم(447) عام 1991 م لمشروعه حول إعادة تنظيم الوزارة حيث أصبحت على النحو التالي:

الأمانة العامة.

الهيئة القومية للإعلام والإنتاج الفني.

الهيئة القومية للتلفزيون.

الهيئة القومية للإذاعة.

وكالة السودان للانباء.

الهيئة القومية للثقافة والفنون.

الهيئةالقومية للأثار والمتاحف.

كمجلس الصحافة والمطبوعات.

ديوان مسجل عام المصنفات الفنية والادبية.

أكاديمية السودان للتدريب الإعلامي.

المطبعة الحكومية.

اتحاد الإذاعة والتلفزيون.

كما صدر إنشاء أكاديمية السودان لعلوم الإتصال والتدريب الإعلامي من مجلس قيادة الثورة في 30 ديسمبر 1991 م والذي ألغي أمر تاسيس المركز القومي للتدريب الإعلامي سنة 1984 م وإدماجة في مركز الوحدة للإعلام والتعليم والتدريب وفي عهده أيضاً أنشئت إذاعة الخرطوم في 1991 م وواو في 1992 والفاشر 1992 م.

كما تم بموجب القرار الجمهوري لسنة 1992 م تكوين لجنة ترخيص ومراقبة وسائل الإرسال والإستقبال الفضائي .

وفي عام 1993 م في الثلاثين من أكتوبر عين السيد / عبد الباسط سبدرات وزيراً للثقافة والإعلام حيث تم قي عهده فصل مجلس الصحافة والمطبوعات والهيئة القومية للأثار والمتاحف من هيكل الوزارة كما أنشئت الإذاعات الإقليمية التالية:

إذاعة الجنينة إذاعة حلفا 1993 م.

بورسودان الدمازين وكادقلي 1994 م.

تم أيضاً في عهدة تكوين شركة القناة الفضائية الدولية بموجب القرار الوزاري رقم(32) في 22/1/1994 م وإلغاء اتحاد الإذاعة والتلفزيون كما تغير اسم المطبعة الحكومية الى المؤسسة العامة للطباعة والنشر والتوزيع بناءً على قرار مجلس الوزراء رقم(159) بتاريخ 6 مارس 1994 م الخاص بإنشاء المؤسسة على أن تشمل:

المطبعة الحكومية.

مطبعة وزارةالثقافة والإعلام.

مطبعة النيل(جوبا)

جار التوزيع المركزي.

وفي عهدة أيضاً أفتتحت المحطة الأرضية للأقمار الصناعية في العيد السداس لثورة الإنقاذ الوطني في 30/6/1995 م.

في 5 يونيو تم تعيين العميد ركن طبيب/ الطيب إبرهيم محمد خير وزيراً للوزارة والذي تم في عهدة إلغاء قانون الهيئة القومية للإعلام والإنتاج الفني بناءاً على توجيه قطاع الخدمات بمجلس الوزراء بقرار رقم(846) لسنة 1998 م.

وفي مارس 1998 م عين د.غازي صلاح الدين العتباني وزيراً للثقافة والإعلام وفي 21 فبراير 1999 م وبالقرار رقم(180) تم إجازة السمات العامة للمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون والذي ألغي بمقتضاه قانون الهيئة القومية للثقافة والفنون.

كما أجاز مجلس الوزراء هيكل الأمانة العامة للوزارة بالقرار الجمهوري رقم(765) لسنة 1998 م وعليه أصبحت:

الإدارة العامة للشؤون المالية والإدارية.

الإدارة العامة للتخطيط والمعلومات والإصدار.

الإدارة العامة للعلاقات الخارجية.

الإدارة العامة للعلاقات العامة والإتصال.

كما أجاز المجلس الوطني قانون رعاية المبدعين لسنة 1991 م في جلستة رقم(12) في دورة الإنعقاد السابع بتاريخ 17 محرم 1420 هـ الموافق 3 مايو 1999 م وأجاز أيضاً قانون المكتبة الوطنية السودانية لسنة 1999م جلسته رقم(11) من دورة الإنعقاد السابع بتاريخ 28 أبريل 1999 م.

مع صدور أول قانون للصحافة والمطبوعات في 1930 م بدأ العمل الإعلامي في البلاد حيث تمركز في مكتب الإتصال العام التابع للسكرتير الإداري لحكومة السودان وفي أعقاب ذلك أدخلت السينما المتجولة .

وفي أبريل 1940 م أنشئت إذاعة هنا أمدرمان بعد الحرب العالمية الثانية بنحو سبعه أشهر وفي ذات العام انشئ قسم التصوير الفوتوغرافي في إطار مكتب الإتصال العام….. ثم قسم الإنتاج السينمائي.

لقد ارتبط الشأن الإعلامي في السودان منذ بداياته الأولى بكفاح الشعب السوداني وبقضايا التحرر الوطني… وجاء إنشاء حقيبة الإعلام بعد الإستقلال ضمن حقائب أول وزارة وطنية تنهض بمقاليد الأمور في البلاد ,وتجسيد معاني الإستقلال وحدثاً إعلامياً له دلالته البليغة والمعبرة عن المكانة المتقدمة للرسالة الإعلامية.

ففي إبريل 1954 م خلال الحكم الذاتي للفترة الإنتقالية – قبل الإستقلال – نشأت وزارة الشؤون الإجتماعية على أنقاض مكتب الإتصال . لقد أنشئت هذه الوزارة بعد أشهر من التكوين الوزاري في 10 يناير 1954 م لأول حكومة وطنية في البلاد حيث تولى السيد / يحيى الفضلي (من الحزب الوطني الإتحادي ) منصب وزير لهذه الوزارة كأول سوداني يتقلد هذا المنصب.

وفي عهدة دخلت حكومة السودان في شراكة مع مطبعه(ماكوركوديل) الإنجليزية بالسودان عام 1955 م ولمدة خمس سنوات.

وعند قيام أول وزارة قومية في البلاد أسند امر الوزارة الى السيد / زيادة عثمان أرباب (حزب الأمة) وذلك في 2 فبراير 1956 م ثم خلفه السيد / محمد أحمد أبوسن في نفس العام في شهر يوليو عند سقوط الحزب الوطني الإتحادي وقيام حكومة ائتلافية من حزب الأمة وحزب الشعب الديمقراطي(الختمية والأنصار) برئاسة السيد / عبدالله بك خليل هذا وقد استمر أبوسن في هذا المنصب الى أن وقع انقلاب 17 نوفمبر 1958 م بقيادة المرحوم ابراهيم عبود حيث تعدل أسم الوزارة الى وزارة الإستعلامات والعمل في نوفمبر 1964 م.

خلال فترة الفريق ابراهيم عبود تولى أمر هذه الوزارة اللواء/ محمد طلعت فريد في الفترة 1959 – 1962 م وفي عهده تطورت الوزارة تطوراً ملموساً فبجانب المؤسسات التي كانت تشمل مكتب الإستعلامات المركزي والذي يشرف على الصحافة والنشر تم بناء الإذاعة الجديدة في موقعها الحالي بعد أن كان مقرها ببيت الامانة عام 1958 م كما انشئت إدارة التلفزيون لأول مرة وبدأ الإرسال في 23 ديسمبر 1962 م وكذلك من المستحدثات الجديدة في عهده قيام المسرح القومي الذي إكتمل تشييده في 17 نوفمبر 1959 م كما تم ضم قسم المعارض للوزارة في يناير 1959 م وذلك بعد أن كان يتبع لوزارة الخارجية منذ عام 1957 م.

وفي عام 1962 م جاء الى كرسي الوزارة اللواء / محمد نصر عثمان الى اندلاع ثورة أكتوبر 1964 م حيث تولى السيد / خلف الله بابكر أمر الوزارة في الفترة الإنتقالية التي أعقبت ثورة أكتوبر 1964م – 1965 م,حيث تعدل إسم الوزارة الى وزارة الإعلام والعمل وفيما بعد تعدل الإسم أيضاً الى وزارة الإعلام والشئون الإجتماعية وفي تلك الفترة القصيرة التي لم تتعدى الثلاثة أشهر حيث تولى مقاليد الوزارة السيد /صالح محمود إسماعيل في فبراير 1965 م وفي ذات العام شهر يونيو كان السيد / عبدالرحمن النور وزير للوزارة أعقبة في ذات العام السيد /داؤود عباللطيف إبراهيم حيث بدأ في عهده التكوين الفعلي للفرقة القومية للفنون الشعبية عام 1966 م.

وفي 30/7/1966 م تولى السيد / أحمد عبدالرحمن المهدي ثم أعقبه السيد /الصادق الصديق المهدي في عام 1967 م كا منهم لأشهر معدودة.

السيد /عبالماجد أبوحسبو وفي فترة توليةمقاليد الوزارة في مايو 1967 م – 25 مايو 1969 م.

تم تأسيس معهد الموسيقى والمسرح وإدارة الإعلام الخارجي وذلك بعد إنفصال مصلحة العمل وانضمامها الى وزارة العمل والتعاون الدولي ظلت الوزارة في تلك الفترة تحمل أسم وزارة الإعلام والشئون الإجتماعية.

بعد ثورة مايو 1969 م تغير اسمها الى وزارة الإرشاد القومي حيث تولى قيادتها السيد / محجوب عثمان في مايو 25 من عام 1969 م واستمر في كرسيها الى أن جاء السيد /عمر الحاج موسى مغيراً له في أكتوبر 28 من العام 1969 م.حيث انتجت فترته الى 1975 م وفي عهده أي عام 1970 م وبناء على توصية مجلس وزراء الإعلام العربي الذي انعقد في القاهرة في 24 يناير 1970 م ي مؤتمره السادس تم تعديل اسم الوزارة من الإعلام والإرشاد القومي الى وزارة الإعلام .

ثم الى وزارة الثقافة والإعلام بناءا على الأمر الجمهوري الرابع في 9 مايو 1973 م .

والذي ألغي الأمر الجمهوري (807) حيث أصبحت مصالح وزارة الثقافة والأعلام (الإعلام والثقافة والأثار) تتبع الى وزارة الشئون الداخلية وذلك بسبب قيام المؤسسات القومية المستقلة لأجهزة الإعلام في صيغة الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون – المجلس القومي لرعاية الأداب والفنون – وكالة السودان للأنباء – مؤسسة الدولة للسينما .

كما تم إنشاء إدارة الإعلام المركزي كقناه تنسيق بين أجهزة ووسائل الإتصال المسموع والمقروء والمرئي وذلك عام 1972 م وفي أبريل من ذات العام تم إنشاء مصلحة الثقافة كما تم التصديق من رئاسة الجمهورية على قانون إنشاء وكالة السودان للأنباء في نوفمبر 1973 م.

وفي اكتوبر 1975 م تولى امر الوزارة البروفيسور / أحمد عبدالحليم ثم جاء من بعده السيد / بونا ملوال في 10 فبراير 1967 م بالقرار رقم (34) هذا وقد صدر في عهده قانون المجلس القومي للآداب والفنون عام 1967 م مؤكداً اهتمام الدولة بالثقافة ورعايتها التامة, كما بدأت إذاعة الوحدة الوطنية إرسالها في صباح الحادي عشر من أكتوبر 1976 م والتي تغير أسمها فيما بعد إلى إذاعة صوت الأمة السودانية ,لتكون الخدمة اشمل وأعم وفي ذات العام أي 1976 م أنشئت إدارة ثقافة الطفل, بغرض تقديم أنشطة ثقافية للأطفال أنشئ معهد الإعلام لتدريب الإعلاميين وتعدل اسم إدارة الإعلام المركزي الى إدارة الإعلام الداخلي والتي أعتبرت بهذا الإسم الجديد مرجعاً رئيسياً لكافة أجهزة الإعلام أجهزة الدولة التنفيذية والدستورية.

البروفيسور / على محمد شمو جاء الى كرسي الوزارة في 29 يوليو 1978 م ثم من بعده جاء

د . إسماعيل الحاج موسى في 17 أغسطس 1979 م بالقرار رقم (441) بعد ضم الوزارة لوزارة الشئون الداخلية وتولى السيد / أحمد عبالرحمن   الإشراف عليه بحكم منصبه كوزير لوزارة الشئون الداخلية وذلك في عام 1981م…. د . محمد عثمان أبوساق عين وزيراً للثقافة والإعلام بتاريخ 1/12/1982 م بالقرار رقم (812) وذلك بعد تعديل اسمها لتصبح وزارة الإرشاد والإعلام القومي بموجب القرار الجمهوري رقم(810) والذي بموجبة تعدل أسم مصلحة الأثار وبهذا التشكيل فقد تولى د.محمد عثمان أبوساق الإشراف على الهيئات التالية:

الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون

إدارة التوزيع

معهد الإعلام

المجلس الفومي لرعاية الأداب والفنون.

وكالة السودان للأنباء.

مؤسسة الدولة للسينما.

مجلس الصحافة والمطبوعات.

إدارة الوثائق القومية.

وفي عهده ايضاً فصلت الخدمات الهندسية من رئاسة الوزارة وضمت للهيئة القومية للتلفزيون في 1982 م وأنشئت إذاعة الشعب لربط المواطنين بتاريخهم وأمجاد أمتهم, كما أنشئت إذاعة الموسيقى في ذات العام (توقفت فيما بعد إذاعتي الشعب السوداني والموسيقى)

وفي يونيو 1983 م تولى السيد / محمد خوجلى صالحين قيادة الوزارة وقد تعدل اسمها بالقرار الجمهوري رقم (36) لعام 1984 م الى وزارة والثقافة والإعلام على ان تضم في هيكلها :

مصلحة الإعلام.

مصلحة الثقافة.

مصلحة الأثار.

الإذاعة والتلفزيون.

المجلس القومي للأداب والفنون .

مؤسسة الدولة للسينما.

دار توزيع سودانا .

دار الوثائق المركزية.

مركز التدريب الإعلامي.

الأمانة العامة للطباعة والمطبوعات.

كما تم في عهده إنشاء مركز تدريب إعلامي بموجب أمر تأسيس المركز القومي للتدريب الإعلامي في 1984 م وفي إطار قيام الإذاعات الإقليمية أنشئت إذاعة الأبيض عام 1984م

وفي انتفاضة ابريل 1985 م وفي فترة الحكومة الإنتقالية ابريل 85 – ابريل 1986 م عين السيد / محمد بشير حامد وزيراً للوزارة .

هذا بموجب قرار مجلس رأس الدولة رقم (1/ب) لعام 1986 م(حومة الصادق المهدي) تم تعيين السيد / محمد توفيق وزيراً للثقافة والإعلام في 5 مايو 1986 م. وامتدت فترته الى أن جاء الى كرسي الوزارة مغيراً له السيد / مأمون محجوب سنادة في يونيو 1987 م (حكومة الوحدة الوطنية الثانية) وفي 16 مايو 1988 م عين السيد / عبدالله محمد أحمد وزيراً للوزارة , وفي عهدة ضمت المطبعة الحكومية لوزارة الثقافة والإعلام اعتباراً من أول يوليو 1988 م على أن يشرف عليها الوزير مباشرة.

وفي فترة التعديل الثاني لحكومة الصادق المهدي 26 مارس 1989 م تولى أمر الوزارة د.سليمان أبو صالح.

الجدير بالذكر أن الفترة من 1986 – 1987 م للإنتفاضة أنشئت فيها الإذاعات الإقليمية التاليه:

إذاعة مدني 1986 م

إذاعة دنقلا 1987 م.

إذاعة عطبرة 1986 م.

إذاعة كسلا 1987م.

عهد الإنقاذ الوطني كان أول وزير للثقافة والإعلام في حكومتها الأول البرفيسور/ على محمد شمو ,والذي أعتلى كرسي الوزارة للمرة الثانية في 9 يوليو 1989 م ثم السيد / محمد خوجلي صالحين للمرة الثانية أيضاً في أبريل 1990 م,وفي عهده أنشئت إذاعة ملكال وفي يناير 1991 م ثم تعين السيد / عبدالله محمد أحمد للمرة الثانية أيضاً وزيراً للثقافة والغعلام وفي عهدة أصدر مجلس الوزراء قرار رقم(447) عام 1991 م لمشروعه حول إعادة تنظيم الوزارة حيث أصبحت على النحو التالي:

الأمانة العامة.

الهيئة القومية للإعلام والإنتاج الفني.

الهيئة القومية للتلفزيون.

الهيئة القومية للإذاعة.

وكالة السودان للانباء.

الهيئة القومية للثقافة والفنون.

الهيئةالقومية للأثار والمتاحف.

كمجلس الصحافة والمطبوعات.

ديوان مسجل عام المصنفات الفنية والادبية.

أكاديمية السودان للتدريب الإعلامي.

المطبعة الحكومية.

اتحاد الإذاعة والتلفزيون.

كما صدر إنشاء أكاديمية السودان لعلوم الإتصال والتدريب الإعلامي من مجلس قيادة الثورة في 30 ديسمبر 1991 م والذي ألغي أمر تاسيس المركز القومي للتدريب الإعلامي سنة 1984 م وإدماجة في مركز الوحدة للإعلام والتعليم والتدريب وفي عهده أيضاً أنشئت إذاعة الخرطوم في 1991 م وواو في 1992 والفاشر 1992 م.

كما تم بموجب القرار الجمهوري لسنة 1992 م تكوين لجنة ترخيص ومراقبة وسائل الإرسال والإستقبال الفضائي .

وفي عام 1993 م في الثلاثين من أكتوبر عين السيد / عبد الباسط سبدرات وزيراً للثقافة والإعلام حيث تم قي عهده فصل مجلس الصحافة والمطبوعات والهيئة القومية للأثار والمتاحف من هيكل الوزارة كما أنشئت الإذاعات الإقليمية التالية:

إذاعة الجنينة إذاعة حلفا 1993 م.

بورسودان الدمازين وكادقلي 1994 م.

تم أيضاً في عهدة تكوين شركة القناة الفضائية الدولية بموجب القرار الوزاري رقم(32) في 22/1/1994 م وإلغاء اتحاد الإذاعة والتلفزيون كما تغير اسم المطبعة الحكومية الى المؤسسة العامة للطباعة والنشر والتوزيع بناءً على قرار مجلس الوزراء رقم(159) بتاريخ 6 مارس 1994 م الخاص بإنشاء المؤسسة على أن تشمل:

المطبعة الحكومية.

مطبعة وزارةالثقافة والإعلام.

مطبعة النيل(جوبا)

جار التوزيع المركزي.

وفي عهدة أيضاً أفتتحت المحطة الأرضية للأقمار الصناعية في العيد السداس لثورة الإنقاذ الوطني في 30/6/1995 م.

في 5 يونيو تم تعيين العميد ركن طبيب/ الطيب إبرهيم محمد خير وزيراً للوزارة والذي تم في عهدة إلغاء قانون الهيئة القومية للإعلام والإنتاج الفني بناءاً على توجيه قطاع الخدمات بمجلس الوزراء بقرار رقم(846) لسنة 1998 م.

وفي مارس 1998 م عين د.غازي صلاح الدين العتباني وزيراً للثقافة والإعلام وفي 21 فبراير 1999 م وبالقرار رقم(180) تم إجازة السمات العامة للمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون والذي ألغي بمقتضاه قانون الهيئة القومية للثقافة والفنون.

كما أجاز مجلس الوزراء هيكل الأمانة العامة للوزارة بالقرار الجمهوري رقم(765) لسنة 1998 م وعليه أصبحت:

الإدارة العامة للشؤون المالية والإدارية.

الإدارة العامة للتخطيط والمعلومات والإصدار.

الإدارة العامة للعلاقات الخارجية.

الإدارة العامة للعلاقات العامة والإتصال.

كما أجاز المجلس الوطني قانون رعاية المبدعين لسنة 1991 م في جلستة رقم(12) في دورة الإنعقاد السابع بتاريخ 17 محرم 1420 هـ الموافق 3 مايو 1999 م وأجاز أيضاً قانون المكتبة الوطنية السودانية لسنة 1999م جلسته رقم(11) من دورة الإنعقاد السابع بتاريخ 28 أبريل 1999 م.

 

الرؤية

إرساء نظام إعلامى حر ، مقتدر ، متفاعل .

الرسالة

  •   التعبير عن القضايا و استيعاب خصوصية التنوع لتعزيز الوحدة الوطنية.
  •   ترسيخ مفهوم الهوية و الانتماء و تعميق القيم الدينية.
  •   رسالتنا .. إبراز وجه السودان المشرق خارجيا.
  •  تطوير نظم المعلومات الاعلامية.

الأهـــداف

1- تطوير بنية إعلامية قوية .

2-  تكوين شراكة بين الدولة والقطاع الخاص فيما يختص بأجهزة الإعلام.

3- تغطية الأجواء السودانية إعلامياً والعمل على تمليك المعلومات للمواطنين.

4- التعبير عن قيم المجتمع ومعتقداته بكل شرائحه وتعزيز قيم الوحدة الوطنية.

5- الدعوة للسلام وتعزيز خيار الوحدة الوطنية.

6- توفير مصدر معلومات دقيقة وصحيحة وحديثة.

7- تقديم صورة السودان إلى الرأي المحلي والعالمي ونقل وتوضيح الحقائق في محتلف المجالات.

8- التثقيف السياسي تجاه القضايا الوطنية والتوعية الإجتماعية وشرح السياسات الداخلية والخارجية للمواطنين.

9- توفير المعلومات الصحيحة والدقيقة للمجتمع الدولي تجاه القضايا ذات الطابع السياسي التي تمس الوطن.

10- توفير المعلومات للباحثين والمهتمين بالشأن السوداني وخاصة في المجال الإعلامي.

الاخـتـصـاصـات :

  •   اقتراح سياسات الاعلام و خططه و الاشراف على تنفيذ برامجه و مشروعاته.
  •   اعلام المواطنين داخل و خارج البلاد بمختلف القضايا القومية و كافة الاحداث السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و رعاية الابداع و المبدعين.
  •   توظيف اجهزة الاعلام لبناء الوحدة و ترسيخ مفهوم الهوية و الانتماء و تعميق القيم الدينية.
  •    ابراز الامكانات السودانية و الفرص المتاحة فى ميادين الاستثمار و الاقتصاد و المال و السياحة و عكس التنوع الثقافى و الطبيعى.
  •    خدمة السياسة الخارجية للبلاد و التبشير بها.
  •    متابعة اتجاهات الرأى العام و قياسه و اتاحة الفرص للتعبير و الرأى و توسيع دائرة المستفيدين من خدمات الاعلام.
  •    الاشراف على تنظيم و ترخيص العمل الاذاعى و التلفزيونى.
  •    وضع خطط لتطوير نظم المعلومات.


جميع الحقوق محفوظه © وزارة الاعلام