وزيرة الحكم الإتحادي تقف علي قضايا ولاية شرق دارفور

الخرطوم  (سونا)-  وقفت وزيرة الحكم الإتحادي، الأستاذة بثينة إبراهيم  دينار لدى لقائها بمكتبها اليوم والي ولاية شرق دارفور الأستاذ محمد عيسى عليو، على الأوضاع في الولاية وإستمعت لتقرير واف عن الوضع الأمني، بحضور وكيل أول الوزارة الدكتور محمد صالح يس.

وأوضحت الوزيرة في تصريح / لسونا/ أن لقاء الوالي كان بغرض التنوير عن الأوضاع في الولاية، مبينة إستقرار الوضع الأمني في المنطقة، عدا بعض الإشكالات البسيطة بين المزارعين أنفسهم والمزارعين والرعاة، لافتة الى تكوين آليات مختلفة  للتعامل مع أي صراعات أو توترات تطرأ بينهم.

وأكدت الوزيرة أن اللقاء تناول قضايا الضباط الإداريين وقانون الإدارة الأهلية، وأشارت الى أن الوزارة تعمل على إنجاز قانون الإدارة الأهلية والفراغ من عمل اللجان الخاصة بكشف الضباط الإداريين بغرض الترقيات والتنقلات ومعالجة كل قضاياهم، بجانب العمل على إيداع قانون الضباط الإداريين لمجلس الوزراء للإجازة كما أكدت الإهتمام بإصلاح شأن الضباط الإداريين وإنجاز قانون الإدارة الأهلية لتنظيمها في كل السودان.

وتابعت بثينة أن الوالي وضع الوزارة في الصورة عن المشاريع الناجحة والعاملة في الولاية، من ضمنها مشروع الطاقة الشمسية والذي حقق نجاحا كبيرا وأسهم في حل قضية المياه وأصبحت الآبار والدوانكي تعتمد على الطاقة الشمسية في ولاية شرق دارفور.

وناشدت الولايات الأخرى أن تحذو حذو ولاية شرق دارفور في هذ المنحى للتخلص من مشكلة الديزل في تشغيل الدوانكي وآبار المياه.

وأضافت أن اللقاء وقف على العمل الجاري لربط العاصمة الضعين ببقية الولايات لتقليل صعوبة الحركة والتنقل.

وأشارت وزيرة الحكم الإتحادي الى أن العمل بمشروع مطار الضعين قطع شوطا بعيدا معربة عن أملها في إستقرار المشاريع لتسهم في ربط الولاية بالعاصمة القومية وبسائر ولايات السودان.

من جانبه أوضح والي شرق دارفور أن اللقاء إستعرض التقرير الأمني للولاية، وتناول مشاكل الرعاة والمزارعين، والمزارعين فيما بينهم.

وأشار الى تكوين آليات رسمية وشعبية لتفادي هذه المشاكل وأضاف أن اللقاء تطرق أيضا لقانون الإدارة الأهلية المركزي، وتنقلات الضباط الإداريين، مؤكدا أن قضايا الولاية تمضي في الوزارة على قدم وساق.