علماء أمريكيون يطورون عقارا لمكافحة التدخين

كشف علماء أمريكيون عن استنباطهم لإنزيم قد يقلل الرغبة الشديدة في التدخين والاعتماد على السجائر   وأعطى العلماء الإنزيم المستنبط إلى الجرذان المعتمدة بصورة كبيرة على النيكوتين، ووجدوا أنه تمكن من تقليل اعتمادهم على النيكوتين والحد من نسبته في مجرى الدم قبل وصوله إلى المخ، فسرعان ما خفض الإنزيم اعتماد الفئران على النيكوتين، ومنعها من الوقوع فريسة للانتكاسة وطلب النيكوتين مرة أخرى.

من جهته قال “أوليفييه جورج”، الباحث الرئيسى في معهد (سكريبس) للأبحاث بكاليفورنيا، “يعد هذا النهج مثيرا للغاية لأنه يمكن أن يقلل من الاعتماد على النيكوتين دون تحفيز الرغبة الشديدة أو الأعراض الانسحابية الحادة مرة أخرى”، موضحا في بيان صحفى للمعهد أنه “يعمل الإنزيم في مجرى الدم وليس الدماغ، وهو ما سيكون له آثار جانبية ضئيلة على الفئران”.

وأكد الباحثون أن الاعتماد على النيكوتين يجعل من الصعب على المدخنين الإقلاع عن التدخين، ولطالما كان ينظر إلى منع وصول النيكوتين فى التبغ إلى الدماغ كطريقة واعدة للحد من الاعتماد عليه، لكن الجهود السابقة لم تسفر عن أدوية لتقليل مستويات النيكوتين في الدم بما يكفي لتكون فعالة “.

 ويخطط العلماء الأمريكيون الاستمرار في تحسين خصائص الإنزيم بهدف إجراء تجارب إكلينيكية على البشر في المستقبل القريب، ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن نتائج التجارب على الحيوانات ليست دائما قابلة للتطبيق على الإنسان.