عدد من الخبراء يشددون على ضرورة التوازن في علاقات السودان في محيطيه العربي والافريقي لمجابهة الخطر الاسرائيلي

الأخبار السياسية
389
0

 

شدد عدد من الخبراء بضرورة التوازن في علاقات السودان في محيطيه العربي والافريقي لمجابهة الخطر الاسرائيلي وضرورة توحيد وتقوية الجبهة الداخلية لمواجهة التهديد الإسرائيلي الذي أصبح يتغلغل في القارة الإفريقية بصورة واضحة .
وطالب الخبراء المشاركون في ندوة (ابعاد رفض الاتحاد الإفريقي لعضوية إسرائيل كمراقب ) والذي نظمها المركز العالمي للدراسات الإفريقية امس إلي ضرورة الاتفاق حول رؤية وطنية لمناهضة الحصار الاقتصادي الامريكي علي السودان وتشجيع الاستثمارات العربية والآسيوية لا سيما استثمارات المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية والاستفادة من العلاقات الصينية المتميزة للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها السودان.
وقال الأستاذ عبدالله زكريا مدير المركز العالمي للدراسات الإفريقية خلال مخاطبته للندوة أن زيارة رئيس الكيان الإسرائيلي نتنياهو إلي بعض الدول الإفريقية الاخيرة ادت الى اهتمام كثير من مراكز الدراسات في السودان لما لها من ابعاد إقتصادية وأمنية خاصة وأن لها أطماعا كبيرة للسيطرة علي مياه النيل وتحقيق شعار دولة إسرائيل من النيل الي الفرات ،داعيا الي ضرورة العمل عل تحقيق الوحدة ونبذ الخلافات التي عصفت بالدول العربية مما أتاحت الفرصة للتوغل الإسرائيلي في القارة الإفريقية.
من جانبه أكد محمود عابدين مستشار المركز العالمي للدراسات الإفريقية الي أن الدول العربية في حالة حرب مع الكيان الإسرائيلي مؤكدا أن انشغالها بالخلافات الداخلية ودخول جيوشها في حروب مع بعضها ساعد الكيان الإسرائيلي في تنفيذ مخططه وبرامجه التوسعية وأكد أن توغله في القارة الإفريقية مهدد للأمن المائي للسودان ومصر مشيدا برفض الاتحاد الإفريقي قبوله كعضو مراقب .
وفي ذات السياق اشارالسفير الدكتور إبراهيم أحمد عبد الكريم الي ان إسرائيل دولة توسعية وقال إن علاقاتها مع أكثر من 41دولة إفريقية في شتي المجالات فضلا عن أن لها علاقات دبلوماسية مع 11 دولة إفريقية تؤكد أنها دولة توسعية و عدوانية وستظل تسعي للحصول علي غايتها عبر نيلها لعضوية الاتحاد الإفريقي كمراقب خاصة وأنها كانت عضو مراقب في منظمة الوحدة الإفريقية منوها الي حرصها علي نيل عضوية الاتحاد الإفريقي كمراقب من اجل الاستفادة من دعمها من قبل عضوية اكثر من 54 دولة افريقية في المحافل الدولية خاصة منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن وغيره وكذلك تتيح لها الاطلاع علي كافة المعلومات التي تحتفظ بها المنظمات الافريقية واللجان المتخصصة ومحكمة العدل الافريقية مشيدا بموقف القادة الأفارقة بتوحدها ومساندتها للقضية الفلسطينية .
وأشار الخبير الاستراتيجي اللواء معاش سيد محمد خير الي خطورة زيارة الرئيس الإسرائيلي الي أكثر من سبع دول إفريقية و إقامته لقمة مصغرة معها ووعدها بمساعدتها لدولته في نيل عضوية الأتحاد الأفريقي كمراقب وكذلك مساعدة هجرة يهود بلادها الي اسرائيل ووعد نتنياهو بدعم تلك الدول بتقديم التنمية المستدامة والتكنولوجيا الحديثة لها مما يؤكد خطورة إسرائيل وسيطرتها علي منابع مياه النيل مما يشكل خطرا علي السودان خاصة وأن إسرائيل دعمت انفصال الجنوب ولا زالت تعمل علي دعم الحركات المسلحة ضد السودان .
وقال الدكتور عادل عبدالعزيز الخبير الاقتصادي لابد من توحيد الجبهة الداخلية والعمل علي إصلاح ذات البين لمجابهة التحديات العالمية ضد الإسلام مؤكدا أن كل المنظمات الإرهابية التي تشوه الإسلام كانت من صنع المخابرات الغربية مناديا بأهمية إنفاذ مخرجات الحوار الوطني التي تمثل الإجماع الوطني حول الاسلوب الأمثل في التعامل مع إسرائيل.