دول حوض النيل تحتفل وتناقش استثماراته بيوغندا اسفيريا

الخرطوم (سونا)        تحتفل دول حوض النيل العشر الأثنين المقبل إفتراضيا بمدينة عنتبي بيوم النيل الأقليمي السنوي، حيث تستضيف دولة يوغندا إحتفالات هذا العام .

وأوضح المدير التنفيذي للمبادرة بروفسور سيف الدين حمد عبد الله، أنه بسبب الوباء العالمي غير المسبوق (كرونا) COVD 19 وتماشيًا مع لوائح COVID 19 في البلد المضيف، سيتم الاحتفال بيوم النيل الإقليمي هذا العام إفتراضيا.

وسيكون الموضوع المحوري لهذا العام بحسب ما أفاد بروفسور سيف الدين إعادة التفكير في الاستثمارات الإقليمية في حوض النيل.

حيث عملت الدول الأعضاء في مبادرة حوض النيل معًا للتفاوض والاتفاق والإعداد وفي بعض الحالات تنفيذ مشاريع استثمارية ذات منافع إقليمية مشتركة وإمكانية أن تعود بالنفع في النهاية على ملايين السكان.

وكجزء من الأنشطة نظمت الأمانة العامة للمبادرة بالتعاون مع وزارة المياه والبيئة في يوغندا مائدة مستديرة للوزراء وشركاء التنمية حول موضوع نحو تسريع تنفيذ مشروعات الاستثمار التي أعدتها مبادرة حوض النيل

وأضاف  أن الأمانة العامة أيضًا ستطلق ضمن هذه الاحتفالات، الإصدار الثاني من تقرير حالة حوض نهر النيل رسميًا وكذلك منتدى تنمية حوض النيل السادس (NBDF) ، والذي سيبدأ بسلسلة من الندوات عبر الإنترنت وينتهي بجلسة افتراضية / حدث مادي في نهاية أبريل 2021 في أديس أبابا ، إثيوبيا.

في 22 فبراير من كل عام ، تجتمع الدول الأعضاء وأصدقاء النيل للاحتفال بتأسيس مبادرة حوض النيل والاحتفال بإنجازات التعاون في نهر النيل وكذلك تبادل الخبرات والآراء والأفكار حول قضايا الساعة المتعلقة بإدارة التعاونية وتطوير التعاون المشترك. لمياه حوض النيل والموارد ذات الصلة، . كما يتم استغلال هذه المناسبة من قبل الدول الأعضاء لإعادة تأكيد التزامهم بتعاون النيل.كما يتيح يوم النيل أيضًا فرصة للاحتفال بالثقافات الغنية والمتنوعة الموجودة داخل حوض النيل ، فيما يتعلق بالترفيه الثقافي والمأكولات التقليدية.

وتشكل مبادرة حوض النيل آخر اتفاقيات التعاون المشترك بين دول حوض النيل العشر التى تتشارك فى اقتسام مياه النيل وقد بدأ التفاوض والحوار حولها فى فبراير من العام 1997 وتواصل حتى مارس 1998 لتنطلق المبادرة فى فبراير العام 1999 . وتهدف الى (الوصول الى تنمية إجتماعية وأقتصادية مستدامة عن طريق الاستخدام العادل والمنصف (المنفعة المشتركة من موارد المياه بحوض النيل). وهي المؤسسة الوحيدة على مستوى الحوض المكلفة بتسهيل التنمية التعاونية وإدارة موارد مياه حوض النيل المشتركة نيابة عن الدول الأعضاء العشر ، لتحقيق منافع مفيدة للجميع وتعزيز السلام والأمن الإقليميين.

وحوض النيل مسمى يطلق على عشر دول إفريقية يمر فيها نهر النيل؛ سواء تلك التي يجري مساره مخترقا أراضيها، أو تلك التي يوجد علي أراضيها منابع نهر النيل، أو تلك التي يجري عبر أراضيها الأنهار المغذية لنهر النيل. ويغطي حوض النيل مساحة 3.4 مليون كم² من المنبع في بحيرة فكتوريا وحتي المصب في البحر المتوسط.

ويستأثر السودان  قبل انفصال الجنوب، باكبر مساحة فى حوض النيل من بين دول الحوض العشر ، وهى ما يعادل 62.7% من أجمالى المساحة الكلية للحوض تليه إثيوبيا بنسبة 21.1.% ومصر 9.9% ثم يوغندا 7.7 وتنزانيا 3.8% وكينيا 1.8% والكنغو الديمقراطية 0.8% ورواندا 0.7% وبوروندى 0.5%.

والنيل، الذي يقطع حوالي 6695 كيلومترًا ، يعد أحد أطول الأنهار في العالم ، حيث يغذي الملايين ويولد حضارات بأكملها. النهر هو مصدر رئيسي للمياه لدول حوض النيل. وترتبط المياه والطاقة والغذاء ارتباطًا وثيقًا وهي ضرورية لرفاهية الإنسان والحد من الفقر وتحقيق التنمية المستدامة. لذا فإن العلاقات المتبادلة الوثيقة بين هذه الموارد تستدعي موازنة فعل الاستغلال لضمان الاستدامة لأجيالنا القادمة ، لكننا فقط وكلاء على هذه الموارد.

وتشير التوقعات في منطقة حوض النيل إلى أن الطلب على الطاقة والغذاء والمياه العذبة ، سيزداد بشكل كبير خلال العقود القادمة تحت ضغط النمو السكاني والتنقل والتنمية الاقتصادية والتجارة الإقليمية والتوسع الحضري وتغير المناخ من بين أمور أخرى،وتستهلك الزراعة في حوض النيل من المياه أكثر من أي قطاع آخر. في الوقت نفسه، هناك حاجة إلى المياه لتوليد الطاقة ونقلها.

 خاصة للطاقة المائية ، والتي تعد المصدر المفضل للطاقة لأسباب مختلفة ؛ من أهمها انخفاض تكلفة الإنتاج ، مما يجعل الطاقة في متناول فقراء الحضر والريف، من ناحية أخرى هنالك حاجة للطاقة لإنتاج ونقل ومعالجة وتوزيع المياه ؛ كلما احتجنا إلى مزيد من الطاقة ، زاد استخدامنا للمياه ، والعكس صحيح.

تقوم مبادرة حوض النيل حاليًا بتنفيذ إستراتيجية مدتها 10 سنوات ، وتركز أهدافها الستة على المياه والغذاء وأمن الطاقة والاستدامة البيئية والتكيف مع تغير المناخ وإدارة المياه العابرة للحدود ، وتهدف إلى دعم الدول الأعضاء في مواجهة التحديات المشتركة المذكورة أعلاه.

إشراقة عباس