بعثة الاتحاد الأوروبي بالسودان تؤكد أن دول الاتحاد قد توصلت إلى قناعة أن دارفور باتت آمنة وخالية من التمرد

الأخبار السياسية
206
0

 
الفاشر (سونا) – اطلع وفد بعثة الاتحاد الأوروبي الذي زار ولاية شمال دارفور اليوم برئاسة رئيس البعثة جان ميشيل دوموند، خلال لقائه بمقر حكومة الولاية بالفاشر، نائب والي الولاية محمد بريمة حسب النبي وعدد من أعضاء حكومة الولاية، على مجمل الأوضاع الأمنية والإنسانية بالولاية وذلك من خلال التنوير الضافي والمفصل الذي قدمه نائب الوالي للوفد.
وقال بريمة في تصريحات صحافية إن الوفد قد أكد خلال اللقاء أن الاتحاد الأوروبي قد توصل الآن إلى قناعة تامة بأن دارفور باتت آمنة ومستقرة وخالية من التمرد بجانب أنها أصبحت تمثل شريكاً للاتحاد الأوروبي في مكافحة الإتجار بالبشر بحكم وضعها الجغرافي الذي يمثل حائط صد لكل محاولات التسلل إلى دول الاتحاد عبر حدوده الدولية، وأضاف نائب والي شمال دارفور أن الوفد قد أكد أنهم إزاء هذه التطورات الإيجابية باتوا على استعداد للمساهمة في دعم الجهود الرامية لإقامة مشروعات البنية التحتية وتقديم الخدمات التي يحتاجها المواطن، وأردف بريمة بأن وفد الاتحاد الأوروبي قد أعلن استعداد دولهم للدخول في المجالات الاستثمارية بدارفور في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة والتعدين، وذلك بعد حالة الاستقرار الأمني الذي شهدته دارفور، مشيراً إلى أن وفوداً من دول الاتحاد سيزورون الولاية خلال الفترة القادمة لبحث الخطوات العملية في الجوانب والمجالات الاستثمارية التي تتميز بها الولاية، وقال إن الوفد قد أكد كذلك استعداد الاتحاد الأوروبي للمساهمة في دعم برامج العودة الطوعية للنازحين حتى يتمكنوا من الاستقرار النهائي بمناطقهم الأصلية.
وكان عدد من الوزراء بحكومة شمال دارفور قد استعرضوا خلال اللقاء خطط وبرامج وزارتهم المزمع تنفيذها في المجالات الخدمية والتنموية وتحدياتها خاصة التعليم والصحة والمياه والرعاية الاجتماعية والبيئة.
يشار إلى أن زيارة وفد بعثة الاتحاد الأوروبي التي تضم ستة عشر سفيراً إلى دارفور قد جاءت بدعوة من صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) بهدف مناقشة التحديات التي تواجهها التنمية بالإقليم ومجالات الدعم، فضلاً عن الوقوف على المشروعات التي تنفذها اليونسيف بدارفور بالتعاون مع شركائها من الاتحاد الأوروبي.