المؤتمر الوطني:إعلان نداء السودان حلف غير مقدس وسيجد الرفض من الشعب السوداني

الأخبار السياسية
244
0

الخرطوم (سونا)     وصف المؤتمر الوطنى اعلان ندأ السودان الذى وقع عليه كل من الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي وفاروق ابوعيسى رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني بجانب منى اركو مناوي ممثلا لتنظيم الجبهة الثورية ، و أمين مكي ممثلا لمنظمات المجتمع المدني باديس ابابا امس ، وصف على لسان نائب الرئيس للشئون الحزبية بروفسير ابراهيم غندور الاعلان بانه (حلف غير مقدس) وعبر عن ثقته فى انه سيجد الرفض والركل من قبل الشعب السودانى وان مصيره سيكون مصير ماوقع قبله من وثائق بين هذه القوى.

وقال: (نحن نعتقد انه مثله مثل ماوقع قبل ذلك الفيصل فيه هذا الشعب الواعى الذى ركل الكثير من الوثائق التى وقعت لانها وثائق توقع بين جهات سياسية وجهات محاربة تحمل السلاح ضد القوات المسلحة وضد المواطن .. هذا حلف غير مقدس ).

وعبر غندور عن اسفه لاقدام من وصفهم بالساسة المخضرمين على هذه الخظوة ووقوعهم فى فك وشراك حركات تتمرد على الوطن وتحمل السلاح ضده وتستنصر بالاجنبي . وقال ان هنالك العديد من الاسئلة واجب الاجابة عليها تتعلق بمن يدفع من يمول بالسلاح ؟ ورد بالقول ( كل ذلك معلوم انها دوائر معادية للوطن وسيكون لهذا ثمن نتمنى الا يدفعه الوطن او المواطن ) وزاد : ونحن نعتمد بعد الله تعالى على شعبنا الواعى.

ودعا غندور فى رده على اسئلة الصحفيين عقب اجتماع المكتب القيادى للحزب الذى انعقد برئاسة رئيس الجمهورية المشير عمر البشير اليوم دعا القوى السياسية المعارضة التى تذكر دائما بالديموقراطية ان والتداول السلمى للسلطة ان تلتزم بهذه المعانى وان يكون الشعب هو الفيصل فى ذلك.

واضاف ان توحد هذه القوى الموقعه كمجموعات يعنى ان هنالك وحده سياسية بين مكونات مختلفة.

وقال : يمكنهم ان يجربوا وجودهم الجماهيرى فى انتخابات حرة نزيهة باى معايير يرونها من معايير النزاهة والمراقبة . وجدد التاكيد على ان المؤتمر الوطنى ينظر لما تم التوقيع عليه باعتباره واحد من الوثائق التى وقعت قبل ذلك ، واضاف هنالك العديد من الوثائق وقعت بين نفس المجموعات ولكننا ننظر الى مجمل الممارسة السياسية التى نتمنى ان نراها خالية من كل شوائب اللجوء للسلاح والاجنبي و طعن الوطن فى ظهره سواء كان بالتلفيق او باللجوء الى اعداء الوطن .

وحول تجديد الاعلان بالمطالبة بحكومة قومية انتقالية جدد غندور رفض الحكومة لذلك الطرح ، مشيرا الى ان الحكومة القائمة حكومة منتخبة ينتهى اجلها فى ابريل القادم وهنالك انتخابات وفقا للدستور ، وقال (نتمنى من الاحزاب التى تذكرنا دوام بالديموقراطية والتداول السلمى للسلطة ان تلتزم بهذه المعانى وان يكون الشعب هو الفيصل فى ذلك).