2017/11/18

ورشة الإعلام الرسمي

توصيات ورشة الإعلام الرسمي

(11 -12 يونيو 2014)

 

أولاً/ محور التلفزيون :

أ/   إجراءات عاجلة تحقيقا لاستقرار التلفزيونً :-

  1. النظر في الإبقاء علي الهيئة العامة للتلفزيون منفصلة وإلغاء قرار دمج هيئتي الإذاعة والتلفزيون في هيئة واحدة .
  2. إصدار قانون جديد للتلفزيون يستوعب مرحلة التطوير التقني المرتقب الذي يزاوج  مابين التلفزيون والإنترنت والتلفزيون النقال  .
  3. تحويل التلفزيون من قناة واحدة جامعة إلي شبكة تلفزيون السودان والتي تضم عدداً من القنوات المتخصصة "قناة رياضية – قناة ناطقة بالانجليزية وغيرها".
  4. يوضع هيكل تنظيمي ووظيفي وذاتي  يحقق المرونة وترشيد القدرات والامكانات وفقاً للمطلوبات في (2) و(3) اعلاه،  ويعالج مظاهر الترهل ويراعي تطور التلفزيون .
  5. توفير موارد مالية للانتاج البرامجي التلفزيوني تمكن من مواجهة مطلوبات  المرحلة الراهنة.
  6. تبني سياسات جديدة تمكن التلفزيون من إستثمار طاقاته الكامنة وفتح مجالات التمويل الذاتي وذلك مواكبة للتطور التقني المتسارع وتعزيزاً لجهوده في الريادة على المستوى الأقليمي.
  7. مضاعفة الجهود لانتاج برامجي  يحقق التميز والريادة وتعزز التنوع والتميز فضلاً عن بناء الهوية ونشر الثقافة السودانية.
  8. تحقيق الإستفادة  القصوى من الإعلام الولائي وتوظيفه في بناء السلام الإجتماعي وتعزيز الهويه الانتماء الوطني.
  9. ضبط أسس الاختيار وفق معايير مهنية  لوظيفة الإعلام بتوظيف خريجي الإعلام مع  مضاعفة  الإهتمام بمضمون الرسالة.
  10. انشاء مدينة للانتاج الإعلامي التلفزيوني لقيمته الاعلامية والثقافية العاليه فضلا عن عائدتها المالية المقدرة.

ب/  توصيات تتعلق بمستقبل التلفزيون 2020م :-

  1. تبني مبادرة تلفزيون المستقبل لتعزيز انتشار الخدمة التلفزيونية وتوظيف الفرص الجديدة لتسويق الصورة التلفزيونية من أجل تعظيم موارد التلفزيون .
  2. إضفاء خدمة التلفزيون الأرضي التماثلي والانتقال للتلفزيون الرقمي في أو قبل 2015م وفقاً لقرار الاتحاد الدولي للاتصالات.
  3. تطبيق نظام الإحصاء التقني لقياس مشاهدة القنوات التلفزيونية السودانية داخل وخارج السودان .

 

ثانياً/ محور  أداء القطاع الإذاعي والخيارات الممكنة لإعادة هيكلته

  1. إعادة هيكلة القطاع الإذاعي وفق الخيارين التاليين :

الخيار الأول:

أن تكون الهيئة السودانية للإذاعة هيئة مستقلةً قائمة بذاتها، ولها استقلاليتها المالية والإدارية والهندسية ومجلس إدارتها الخاص بها

الخيار الثاني:

أن تقوم هيئة الإذاعة موازيةً لهيئة التلفزيون ولكل واحدةٍ منهما شخصيتها الاعتبارية المستقلة ولكن يجمعهما جسم تنسيقي واحد . وهنا يمكن أن يكون الوزير هو الذي يشغل منصب رئيس مجلس الإدارة التي تتمثل مسؤولياته.  

  1. دعم الإذاعة بالموارد المطلوبة  المتمثلة في :
  2. توفير موارد مالية كافية للاذاعة بما يتناسب مع حجم المهام الموكلة للإذاعة لتسيير دولاب العمل اليومي بكل مستجداته الآنية والمستقبلية.
  3. تأسيس أجسام استثمارية إضافية يعود ريعها لخزينة الإذاعة مباشرة، وذلك بغرض توفير موارد مالية تساعد على تسيير العمل.
  1. تطوير العمل الإذاعي بالسودان ومواكبة المستجدات بتوفير المعينات والأجهزة التقنية المتطورة التي تساعد على الإنتاج والانفتاح على الجمهور داخلياً وخارجياً، وذلك وفقاً لتوفير ما يلي:

    • زيادة ساعات الإنتاج والبث وميزانياته للخدمات التي تقدمها هيئة الإذاعة ، لتغطي ولايات  ومدن السودان كافة  .
    • تكثيف شبكة المراسلين داخلياً وخارجياً بغرض مواكبة حاجة الملتقي المتزايدة يوماً بعد يوم.
    • إنشاء جسم تدريبي خاص بالهيئة ، يزود بأحدث التجهيزات للتأهيل ورفع القدرات ، لفائدة منسوبي الهيئة ، مع إمكانية فتح مجالات التدريب لجهات أخرى، وفق ترتيبات خاصة .
    • التأسيس لتنسيق أوسع مع إذاعات الولايات فيما يتعلق بتطوير العمل الإذاعي ووحدة الخطاب الإعلامي تجاه القضايا الجوهرية
  1. دراسة خيار الغاء  الهيئات المستقلة للاذاعة والتلفزيون وقيام اتحاد الاذاعة والتلفزيون باستثمار الموارد المتاحة على النحو  الافضل. وترشيد العمالة في الهيئتين واعادة هيكلة الكوادر البشرية ذات الخبرة والتأهيل للتناسب مع الاستخدامات المطلوبة.
  2. رفع سن المعاش للاعلاميين الاذاعيين المبدعين.
  3. اجراء دراسة استطلاعية مسحية بمشاركة العلماء المختصين في المجال الإعلامي لبلورة سياسات بناءة وعلمية متجددة لتطوير المجال.
  4. مراعاة أهمية توجيه الخطاب الديني الخاص بقضايا المرأة بما يعزز المعارف والمدارك والتمييز بين الدين والعرف.
  5. مراعاة تعدد الثقافات في الانتاج البرامجي الاذاعي بما يؤسس لوحدة المجتمع السوداني فضلاً عن حسن توجيه الخطاب الديني لاسيما في جوانبه المتصلة بقضايا المرأة والاعراف.

 

ثالثا/ محور وكالة السودان للأنباء

  1. الاعتراف بولاية (سونا)، على اختصاصها، في صناعة الأخبار، والمعلومات، وتمكينها من تخصصها فيها، بإعطائها أولوية الاهتمام، والأسبقية في الإعداد، والتجهيز للنهوض بهذه المهمة، لتكون المنتج الأساسي، والمصدر الأول، والمرجعي للأخبار والمعلومات السودانية، وطنياً، وإقليمياً، وعالمياً؛ ترشيداً للإنفاق، وتوجيهه إلى مقاصده الصحيحة، وإعلاءً لقيمة التخصص، للارتقاء بالخدمة، والتفوق فيها، وضبط مصادرها، وقنوات تدفقها، منعاً للتضارب، وتنسيقاً لخطاب مؤسسات الدولة.
  2. تنشأ (سونا) بقانون خاص كهيئة عامة، ذات طبيعة خاصة بدلاً عن إدراجها ضمن قانون الهيئات الهامة لسنة 2001م، وإعادة تكييف علاقتها مع الحكومة. وأن يكون على رأسها مجلس إدارة على الصيغة ذاتها التي تدار بها مع إجازة الهيكل الإداري والمسار المهني المقترحين.
  3. تقنين علاقة (سونا) بالوحدات الحكومية الاتحادية والولائية، لتحسين سرعة تدفق الأخبار، والمعلومات، وجودة محتواها، لتطوير قدراتها في التعبير، عن أداء أجهزة الدولة، وأهم أنشطتها، كأحد أهم جوانب  التعريف بالسودان، وربطه ببنيه، وتقديمه للعالم.
  4. التعجيل بتنفيذ المرحلتين الثانية، والثالثة، من شبكة جمع الأخبار لتحقيق السيادة الإعلامية للوكالة، في التغطية الداخلية، وتأهيلها بقوة للانتقال، إلى وكالة إقليمية، لا سيما وأن (سونا) قد حققت ذلك من قبل، عندما وجدت الاهتمام اللازم، والتفهم لدورها ووظيفتها.
  5. التخلي تماماً عن نظام التعيين المستديم، واستبداله بالصيغ التعاقدية، سواءً بالمدة الزمنية، أو بالإنتاج، أو بالمهمة المحددة، أو التشغيل من الخارج (Out sourcing  )، وربط الترقي بالمسار المهني، المتعلق بالأداء، والمسار التدريبي، والتأهيلي.
  6. تجديد وتفعيل الإتفاقيات  الموقعه مع الوكالات والاجهزة الإعلامية داخليا وخارجياً.
  7. الاهتمام بتدريب وتأهيل العاملين لمواكبة الطفرة في التقنيات الحديثة.
  8. ضرورة مراجعة قانون سونا كجهاز اعلامي استراتيجي يحدد علاقته بالاجهزة  المختلفة ورفدها بكوادر متخصصة ذات انتشار واسع  وتحفيزهم بشروط خدمة مجزية.
  9. الاهتمام باخبار المجتمع  والعالم والثقافة دون الاعتماد فقط على الاخبار السياسية.
  10. ان تكون سونا المنتج الاساسي والمصدر الاخباري الاول محلياً وعالمياً واقليمياً
  11. تنظيم ملتقى لبحث قضايا مكاتب سونا بولايات لمعالجتها وتحديد كيفية تطويرها،  تحت رعاية وزارة الإعلام ــ المجلس الاعلى للحكم اللامركزي، يحضره الولاة والوزراء  المعنيون ومديرو المكاتب.

 

رابعاً/ محور  أداء الإعلام الولائي الإذاعي والتلفزيوني:

  1. دراسة واقع الخدمات القائمة وتشخيص المشكلات وذلك بوضع حل للإشكالات كافة (ادارياً – مالياً – برامجياً وهندسياً).
  2. انشاء مجلس للتخطيط البرامجي الولائي.. ويتكون من خبراء الفن الاذاعي بشقيه الهندسي والبرامجي تحت مسئولية مدير عام الهيئة .
  3. معالجة التضارب في ميزانيات الاجهزة الولائية بين المركز والولايات ووضع صيغة مناسبة لهياكلها وميزانياتها .
  4. الالتزام بإيصال الرسالة القومية للولايات من خلال الرسائل الولائية في اوقات النشرات الرئيسة والإحداث والمناسبات الوطنية .
  5. وضع استراتيجية للأجهزة الاعلامية الولائية تراعي –  الوحدة الوطنية والسلام والمسئولية الاجتماعية وتدفع بالتنمية في الولاية .
  6. الاهتمام باللوائح المالية المنظمة للإنتاج البرامجي في الاجهزة الولائية مما يحفز المبدعين والعاملين بها والمتعاونين.
  7. الاهتمام بتدريب الكوادر ورفع القدرات من خلال دورات تدريبية محلية وقومية وإقليمية
  1. انشاء آلية مركزية مرنة لرسم الخطاب الاعلامي بين المركز والولايات مع اقرار خطة للتدريب وتفعيل التبادل البرامجي بين الاجهزة الاعلامية كافة.
  2. إنشاء مجالس للتنسيق الإعلامي لوحدات الإعلام القومية في الولايات لضمان التكامل في الأداء الإعلامي الولائي.
  3. انشاء مجلس للتخطيط البرامجي.
  4. مراجعة لامركزية الإعلام.
  5. فصل نظام القطاعات عن البث
  6. تبني التلفزيون اقامة شراكات مع التلفزيونات بالولايات.
  7. قيام مجلس للتلفزيون بالولايات.
  8. الاهتمام بالرحل وتخصيص اذاعة خاصة لهم.
  9. قيام مؤتمر سنوي للاذاعات الولائية.
  10. إعادة احياء لجنة الاعلام الولائي بالوزارات.
  11. تعميم تجربة راديو المجتمع ببعض الولايات واقامة شراكات مع المؤسسات.

 

خامساً/ محور  مراجعة القواعد التشريعية المنظمة للبث الإذاعي والتلفزيوني:

  1. قيام كيان حكومي مستقل يعني بتقديم خدمات البث الإذاعي حصرياً لكافة الجهات الراغبة في العمل الإذاعي حكومية كانت أم أهلية ، وكذلك يقوم هذا الكيان بتنظيم خدمة البث الإذاعي .
  2. سن قانون لتنظيم خدمة البث الإذاعي يخول للكيان المختص بتنظيم ممارسة سلطة تنظيم البث الإذاعي ، ويراعى فيه إزالة كافة التعارضات والتقاطعات بين التشريعات.

 

وبالله التوفيق

 

                                                                                                 هيئة سكرتارية الورشة

                                                                                                 الأمانة العامة لمجلس الوزراء

 

 

ورشة الإعلام الرسمي

 

وكالة السودان للأنباء (سونا)

 

    تمهيداً لانعقاد مؤتمر الإعلام قدم الأستاذ عوض جادين مدير عام وكالة السودان للأنباء (سونا) ورقة الوكالة في إطار الإعلام الرسمي للدولة والتي حوت مؤشرات هامة عن وضع الوكالة الراهن التي تعاني من عدة عوامل منها التشريعية والمالية والسياسية. وأنها تحكم بأمر تأسيس 2007م مما أعاق حركتها وأشار إلى طغيان العنصر النسائي داخل الوكالة وارتفاع النسبة إلى أكثر من 35% مما يؤثر سلباً في الأداء، ودعا إلى إعادة النظر في وضعية المرأة والاستفادة منها ومراعاة طبيعة عمل الوكالة. كما أشار إلى ارتفاع فئات المسنين  داخل الوكالة.

واقترح ان تنشأ وكالة سونا للأنباء بقانون خاص كهيئة عامة مستقلة ذات طبيعة خاصة يرأسها مجلس إدارة. واقترح تغيير نظام التعيين المستدام واستبداله بنظام التعاقد.

 

الورقة الثانية/ دور الإعلام الولائي الإذاعي والتلفزيوني:

    قدمها بروفيسور صلاح الدين الفاضل. وقد تناول الإذاعات الولائية التي نجحت سابقاً بسبب رصد ميزانيات كافية وكفاءات عالية دون نقل إذاعات الولايات لنشرة الأخبار بالتلفزيون الرسمي والإذاعات الرسمية.

 

(التلفزيون الماضي – الحاضر – المستقبل)

 

 بتاريخ 11/6/2014م وفي إطار فعاليات ورش العمل الإعلامي وبحضور كلاً من وزير الدولة ووكيل وزارة الإعلام وقادة العمل الإعلامي، تم استعراض ورقة التلفزيون القومي التي قدمها الأستاذ محمد حاتم سليمان تحت عنوان (التلفزيون الماضي – الحاضر – المستقبل). حيث استعرض نشأة التلفزيون وتطوره إلى الوقت الراهن. وأكد على ضرورة استقرار الإذاعة والتلفزيون حيث أوضح ان كل الانجازات الحقيقية تمت في زمن فصل التلفزيون. وأكد على الآتي:-

  • لابد من تعديل القوانيين لتنزيل التقاطعات حتى يتمكن التلفزيون من المواكبة.
  • احتياج التلفزيون إلى مجالات جديدة من التدريب لتواكب التطور الثقافي.
  • الاتجاه إلى البث الرقمي الأرضي الذي لا يتأثر بمناطق الارتفاع والانخفاض، وجودة الصورة.
  • الاحتياج إلى سياسات تشجيعية.
  • ان يسعى التلفزيون إلى امتلاك التقنية المتطورة.
  • الانتقال إلى دائرة الإعلام الجديد.

 

التوصيات:

  • الابقاء على الهيئة القومية كما هي.
  • اصدار قانون جديد يربط بين التلفزيون والانترنت.
  • إجازة هيكل تنظيمي وظيفي.
  • تحسين شروط الخدمة.

 

الخطط المستقبلية تتمثل في الآتي:

  • انشاء شبكات تلفزيونية.
  • انشاء مدينة أم درمان للإنتاج الثقافي.

    وقد أكد وزير رئاسة مجلس الوزراء أحمد سعد عمر على أهمية الورش الإعلامية في سبيل الإعداد لمؤتمر الإعلام وتحقيق غايته في صياغة رؤية لإعلام متطور وحاجة السودان إلى رتق النسيج الاجتماعي.

 

   تلى ذلك تقديم ورقة الإذاعة والتي قدمها بروفيسور عوض ابراهيم عوض استعرض نشأة الإذاعة والمراحل التي مرت بها.

المؤشرات: اشار إلى:

  • أهمية رسم السياسات.
  • بلورة مفاهيم حول عمل الإذاعة.
  • توفير مزيد من المهنية للعمل الإذاعي.
  • النظر في القوانين التي تنظم علاقتها مع الإعلام دون المساس بحقوقها.
  • وضع ميثاق شرف مهني للعاملين في الإذاعة.

 

من المشاكل:

  • عدم الاستغلالية في القرار المالي والإداري.
  • تقليص ساعات البث.
  • تغول الإذاعات الولائية على موجات أم درمان.

 

توصيات:

  • المطالبة بزيادة الدعم المالي المقدم للإذاعة.
  • تحصيل الرسوم المالية من المواطنين.
  • انشاء استوديوهات رقمية.
  • توفير أجهزة ارسال رقمي للإذاعة.
  • انشاء جسم تدريبي للإذاعيين.
  • انشاء مجمعات سكنية للعاملين.
  • جعل سن المعاش 65 عاماً.

 

 

                                                                    وزارة الإعلام

 

                                                                     مدير إدارة السياسات الإعلامية



جميع الحقوق محفوظه © وزارة الاعلام