2017/11/18

ورشة الإعلام الخارجي

لجنة الإعلام الخارجي

    البيان الختامي لورشة الإعلام الخارجي

 (23 يونيو 2014م)

 

  • إنفاذاً للقرار الجمهوري رقم (89) لسنة 2014م القاضي بتشكيل اللجنة العليا للإعداد للمؤتمر القومي الثاني للإعلام والقرار الرئاسي رقم (4) لسنة 2014م بتشكيل اللجان الفرعية للاعداد للمؤتمر إنعقدت ورشة بعنوان: الإعلام الخارجي تحت شعار: (نحو صورة مشرقة للسودان خارجياً) برئاسة السيد/ علي أحمد كرتي، وزير الخارجية رئيس لجنة الإعلام الخارجي المنبثقه عن اللجنة العليا ،  وذلك يوم الأثنين الموافق  23 يونيو 2014م بالأمانة العامة لمجلس الوزراء، وقد شرف اعمال الورشة سعادة العميد الركن/ عبد الرحمن الصادق المهدي، مساعد رئيس الجمهورية.

أستهل أعمال الورشة الأستاذ/ علي كرتي وزير الخارجية، رئيس لجنة الإعلام الخارجي الذي رحب بالحضور مشيراً الى:

  • التداخل الواضح مابيه قضايا وسياسات الإعلام الخارجي وأهمية مراجعة الآثار المترتبة على ذلك التداخل في ظل التطور الذي تشهده الإتصالات والرصد والتناول الكبير لكل مايقال من قبل أجهزة الإعلام الخارجي وماينتج عنه من إنعكاسات سالبة.
  • أهمية دور الإعلام الخارجي في طرح قضايا الوطن بالخارج وإختصاصه بمخاطبة الجهات المعنية وقدرته على الرد عبر الوسائط المعلومة والحاجة الى تعريف الجهات الخارجية بقضايا الوطن وإقتصاده.
  • أهمية القضايا المطروحة في المنابر المختلفة  بشأن المؤتمر القومي الثاني للإعلام والتي تمس جوانب موضوعية وإختصاص هذه الورشة بمناقشة قضايا الإعلام الخارجي لرسم معالم الطريق وتحديد كيفية النهوض به والمطلوبات لذلك بجانب بلورة رؤى واضحة مايتصل بالهيكل والتشريعات المنظمة.
  • خاطب سعادة العميد الركن/ عبد الرحمن الصادق المهدي، مساعد رئيس الجمهورية حيث حي الحضور والإعلاميين القادميين من الخارج مثمناً الجهد في الاعداد للورشة لاسيما والورشة تنعقد في ظل الحريات واحتدام الجدل حول دور الإعلام الخارجي مشيراً الى الأتي:

    • أهمية تهئية المناخ للإعلام والحريات لاسيما وقانون الصحافة ينظم عملية النشر الصحفي ويكفل حقوق النشر والطباعة.
    • ابراز الصورة الحقيقة للسودان خارجياً في كافة المجالات مع  مراعاة  أهمية مضاعفة جهود الملحقيات الإعلامية بالخارج وإنفاذ الواجبات والمسؤوليات العديدة المؤكلة اليها.
    • إلتزام الدولة التام بالشرعية وسياسية الانفتاح وحسن الجوار وإحترام سيادة الدول وتقييم عمل الملحقيات الإعلامية بالخارج وتقديم المقترحات لذلك.
  • ناقشت الورشة أوراق العمل التالية:
  1. ورقة الإعلام الخارجي ــ كيفية النهوض به وتطويره أعدها كل من د.ابراهيم دقش والاستاذ/ بكري عوض الكريم ملاح وقدمها الأستاذ/ بكري ملاح وإبتدر النقاش حولها كل من د.خالد المبارك، المهندس عزة عمر عوض الكريم والاستاذ/ علي مهدي وقد جاءت أهم ملامحها على النحو التالي:

    •  مقدمة تشير الى المقصود بالإعلام الخارجي بإعتباره جهة إعتبارية مسؤولة عن صورة البلاد خارج الحدود والعمل على الترويج للصورة الايجابية للوطن.
    • التساؤل حول مااذا هنالك اعلام خارجي عصري لوطننا في عصر العولمة ومدى ادرك حقيقة وأهمية القوة الناعمة المؤسسة على الانطباع والصورة وذخيرة القيم والأفكار.
    • مدى تغير أهمية الإعلام الخارجي بين الأمس واليوم ولماذا الصورة النمطية السالبة عن السودان.
    • من المسؤول عن الإعلام الخارجي، الحكومة وحدها ام أن هنالك أدواراً أخرى مطلوبة من المجتمع.
    • ماهي الثغرات الموجودة في الإعلام الخارجي لبلادنا.
    • الى أي مدى توجد المبادرة والرؤية الوطنية.
    • التصور المطلوب لرسم خارطة طريق المستقبل.
  2.  ورقة هيكل الإعلام قدمها د. ابو العباس فضل المولي مدير ديوان شؤون الخدمة وابتدر النقاش حولها كل من: الاستاذ/ خلف الله عبد المنعم والأستاذ/ هاشم محمد صالح الجاز والاستاذ/ سيف الدين البشير ، وقد تضمنت المحاور التالية:

    • مدخل مفاهيمي حول رؤى علماء الادارة لاهمية وماهيه التنظيم والخلط لدى الكثير من مابين مفهوم الهيكل والهيكل الوظيفي.
    • عناصر عملية التنظيم ووجوب البدء بصياغة الأهداف بحيث لاتترك مجالاً لأكثر من تفسير.
    • الموجهات المعتمدة لبناء النظم.
    • هيكل الدولة وعلاقة السياسة بالادارة.
    • جهود تنظيم الدولة.
    • واقع الهياكل في السودان.
    • اسلوب الهياكل الاطارية، تداخل الاختصاصات، اختلاف قواعد الربط بسبب ضعف التمويل.
    • مطلوبات هياكل الإعلام.
    • الهيكل المقترح لقدرات الإعلام.

                   

التوصيات

أولاً/ محور الإعلام الخارجي:

  1. تحديد أهداف متجددة لسياسات الإعلام الخارجي في ضوء التحولات العالمية والمستجدات والمتغيرات خاصة المجال التقني .
  2. توحيد الخطاب الرسمي  ليمكن الإعلام الخارجي من بناء رسالة إعلامية متسقة.
  3. رصد ومتابعة ما يثار عن السودان في الإعلام الخارجي مع اقتراح المعالجات المطلوبة .
  4. إعداد المعلومات عن السودان بلغات أجنبية في شكل :-
  5. كتيبات تعريفية
  6. أقلام توثيقية "مشاريع …الخ ". 
  7. أقراص مدمجة . 
  8. موقع الكتروني
  9. مطبقات ونشرات صحفية تستهدف مجالات محددة . 
  10. تحديد القنوات الاتصالية والتواصلية للتعامل مع الإعلام الخارجي، مع خلق خلايا عمل من كوادر مدربة في تكنولوجيا المعلومات وأمن المعلومات واللغات الأجنبية للرد علي ما يثار ضد السودان في المواقع الأسفيرية والشبكة العنكبوتية " الإنترنت .
  11. ربط السفارات السودانية بالخارج الكترونياً  بمصادر المعلومات الإعلامية .
  12. استخدام قدرات وامكانيات العلاقات العامة في البلدان المؤثرة " أمريكا- بريطانيا- بلجيكا ".
  13. تنظيم زيارات لوفود صحفية من وقت لأخر من بلدان مختارة  للوقوف على واقع البلاد.
  14. الإستفادة  من الابداع الفني " رقصات – رسم تشكيلي – غناء- موسيقي " في تسويق البلاد بالخارج وإحياء البعثات الفنية والزيارات .
  15. التواصل مع الدبلوماسيين الأجانب المقيمين بالسودان بإيصال المعلومة الصحيحة إليهم ونقل الصورة المشرقة بدلاً عن تركهم نهبأ للشائعات والاجتهاد الفردي .
  16. الاهتمام بتحديث وتفعيل المواقع الالكترونية السودانية لدورها في تحسين صورة البلاد عالمياً.
  17. مراعاة أهمية توثيق التراث السوداني عبر اليونسكو والمواقع الالكترونية المتخصصة.
  18. مراعاة أهمية نشر ثقافة السودان في الدول الأفريقية  عبر وسائل الإتصال المختلفة مع مراعاة النشر باللغات واللهجات الأفريقية المختلفة.
  19. توفير  الموارد المالية اللازمة التي تمكن الملحقيات من القدرة على اكتساب صفة التطوير وربطها بنظام معلومات فعال برئاسة الوزارة مع اكسابها القدرة على المتابعة الدقيقة للاحداث والمشاركة في المعالجة الإعلامية لها تحقيقاً للاتساق في الخطاب الإعلامي الخارجي.
  20. أن تعمل وزارة الإعلام على بناء قاعدة معلومات حيه ومتجددة ــ تواكب التطور ــ من الشخصيات والرموز والقيادات في مختلف المجالات لاعانة الملحقيات الإعلامية في تزويد اجهزة الإعلام الخارجية عند اللجو اليها او التعامل معها في شأن تطورات الأحداث الداخلية.
  21. التأكيد على الدور التكاملي للإبداع الثقافي والفني مع الإعلام الخارجي  في تعزيز صورة السودان دولة ومجتمعاً.
  22. إزالة القيود التي تعيق بناء صورة حقيقية عن السودان في الإعلام الخارجي.
  23. إزالة المعوقات التي تواجه الوفود الإعلامية الزائرة  للبلاد وتشجيعها  بما يمكنها من حسن الاطلاع على الواقع ويفضي بها الى معالجات إيجابية له على صعيد الإعلام الخارجي.

ثانياً/ محور  الهياكل:

  1. إعادة تشكيل مجلس الإعلام الخارجي.
  2. إعادة هيكلة رئاسة وزارة الإعلام لتكون نافذة في التأثير الاعلامي وفي عكس الاحداث ورسم صورة السودان.
  3. ازالة القيود الادارية المهنية والمالية والرقابية وتلك التي تعوق تدفق المعلومات من الملحقيات الإعلامية.
  4. إنشاء قناة تلفزيونية ناطقة باللغة الانجليزية والفرنسية لها قدرة انتاج برامجي تخدم رسالة الإعلام الخارجي.
  5. تخير الكوادر ذات الطبيعة الخاصة والمؤهلات والوعي الإبداعي لتوظيفها في مجال العمل بالإعلام الخارجي.
  6. ايلولة المراكز الثقافية الخارجية في دول المهجر لتقوم بالدور المطلوب في التعريف بقضايا السودان وتطوراته في مختلف المجالات وتبعيتها للملحقية الإعلامية في دولة التمثيل.

 

 

وبالله التوفيق

 

                هيئة سكرتارية الورشة                                                                                                                                     

                                                                                                                      الأمانة العامة لمجلس الوزراء

 

ملخص وقائع الورشة

تحت شعار (نحو صورة مشرقة للسودان خارجياً)

  • الزمان: 23/6/2014م الساعة الحادية عشر إلى الثالثة ظهراً.
  • المكان: قاعة الكنداكة – مجلس الوزراء.

   اختتمت بمجلس الوزراء ظهر الاثنين 23/6 فعاليات الورش المتخصصة حول الإعلام بورشة الإعلام الخارجي بحضور كل من السيد مساعد رئيس الجمهوري العميد عبدالرحمن الصادق المهدي ووزير الخارجية علي كرتي ووزير الدولة بوزارة الإعلام الأستاذ ياسر يوسف ووكيل الوزارة الأستاذ عبدالماجد هارون. وخاطب الورشة وزير الخارجية علي كرتي الذي أكد على اهمية السياسات تجاه الاعلام الخارجي والقضايا التي تهم الوطن. واشار الى الخط الوهمي بين الاعلام الداخلي والخارجي وقد ادى تداخل القضايا والوثائق للتفريق بينهما، وأمن ان القضايا تمس جوانب موضوعية وان الورشة تساعد في وضع لمسات تساعد الاعلام الخارجي بالتركيزعلى قضايا الخارج وتداولها عبر وسائط لتصحيح المعلومات. وتحدث حول هيكل الاعلام الخارجي الذي يمس جانب التشريعات. واوضح ان تناول هاتين القضيتين يتم عبر ورقتين مختلفتين.

     تلى ذلك كلمة مساعد رئيس الجمهورية العميد عبدالرحمن الصادق المهدي الذي اوضح ان الورش المتخصصة تعمل في مناخ مفتوح وأمن على أهمية دور الاعلام الخارجي، والجدل حول اعادة مجلس الاعلام الخارجي والتداول حول هذا الموضوع، وتقييم أداء الملحقيات الاعلامية بالخارج واعطاء صورة حقيقية لعملها. وان هناك التزام من رئاسة الجمهورية لتنفيذ توصيات الورشة، وللاعلام دور كبير في أداء الواجبات.

 

الورقة الأولى:

    (الاعلام الخارجي .. كيفية النهوض به وتطويره، ومطلوبات العصر). قدمها الاستاذ بكري ملاح. وقد اوضح ان هناك اجتماع تم في 2009م حول الاعلام الخارجي وخرج بمجموعة من التوصيات. وان الهدف من هذا المؤتمر هو الخروج باستراتيجية اعلامية للعمل بها. تحدث حول الدبلوماسية الاعلامية وان يناقش بالعمق صورة بلادنا في الاعلام الاجنبي والتقارير الدولية، لتصحيح الصورة حول السودان سواء كانت سلبية وتدعيم الايجابية منها. ولوقوع السودان بين المنظومتين الافريقية والعربية الاسلامية ولما تتعرض له من صور سالبة من قضايا الحرية والشفافية والمرأة والاتجار بالفشل والدول الفاشلة وغيرها من الاوصاف، وان السودان يتصف بصورة مهزلة. وان كثير من المنظمات الاهلية والدولية تضع اعينها على السودان. وتساءل حول مسؤولية الحكومة حول الاعلام الخارجي لايجاد رؤية واضحة ومضامين واضحة واهمية التخطيط السليم للاعلام الخارجي الناجح، والعمل على ايجاد حلول لسد بعض الثغرات التي تواجه الاعلام الخارجي حيث انه ما زال يعمل برد الفعل ويجب ان يكون اعلاماً مبادراً ونتيجة رؤية سياسية واضحة وتوفير مناخ للنقد. ويحتاج الاعلام الخارجي الى وحدة لقياس الرأي. فالسودان يفتقر الى هذه المراكز ولم يستطع السودان ايصال رسالته الاعلامية بشكل واضح وفعال. وان هناك غياب للبرامج التلفزيونية المتحدثة بلغات اجنبية. وقد حدثت تطورات جزرية في وسائل الاعلام الخارجي وان كثير من الدول الغت وزارات الاعلام واتجهت الى المجالس. والسودان يحتاج الى اعلام خارجي فاعل يعكس التنوع الاثني في السودان وخروجه من التقليدية والنمطية واعتماد المهنية العالية في أدائه.

    قدم مبتدر النقاش الدكتور خالد المبارك تحدث حول تصحيح بعض المفاهيم حول كلمة الحزب الحاكم، وتجزر النزاعات التبشيرية منذ الاستعمار البريطاني للسودان ودور المبشرين. وان سمعة السودان قد تشوهت منذ 1955م بقيادة بعض الجنوبيين وان هناك الحاجة الى تقوية الملحقيات في غرب افريقيا. وتناول حساسية السودان تجاه البعض ولكن هناك كثير من الجهات تقف مع السودان والعمل على منح الذين يهاجمونه فرصة لمعرفة حقيقته.

وفي ختام الورشة قدم تحيته لكل من وكالة سونا وأم أم سي وتمنى ان يكون هناك موقع لوزارة الخارجية.

تحدثت الأستاذة عزه عمر حول أهمية الاهتمام بالاعلام الخارجي واعطائه اهمية قصوى. وتحدث مبتدر النقاش الأستاذ علي مهدي حول استخدام الفنون في التواصل الخارجي وبناء الجسور للتواصل مع الآخر كوسيط اعلامي، والعمل على تعزيز الفنون الوطنية وكيفية إدارة التنوع..

وتحدث الاستاذ كرتي حول اهمية اظهار الاخبار الايجابية في الصحف السودانية، وعكس الصور المشرقة بدلاً من التركيز على الاخبار السالبة والعمل على تقديم السودان بصورة افضل وامثل.

الورقة الثانية:

ثم قدمت الورقة الثانية والتي قدمها دكتور ابوالعباس فضل المولى بعنوان: (الهيكل التنظيمي)، وتهدف الى التعريف بالهيكل التنظيمي للدولة والوضع الراهن. وتناولت قوانين 1995م للخدمة المدنية وقانون الخدمة المدنية لعام 2007م. وتحدث الاستاذ خلف عبدالمنعم حول تشكيل إدارات الاعلام الخارجي منذ 1968م والى ان تم تكوين مجلس الاعلام الخارجي في 1998م. ثم قلص المجلس الى ان تحول الى ادارة. وتم الغاء بعض الادارات المهمة كإدارة النشر والرصد الصحفي. مراعاة ميزانيات الملحقيات الخارجية ونادى بعودة مجلس الاعلام الخارجي.

وتحدث الاستاذ هاشم الجاز حول كثير من المشاكل التي تواجه الاعلام من حيث التعددية السياسية. وتحدث حول تفرد دور وزارة الاعلام والكوادر العاملة في المجال الاعلامي وان يستوعب هيكل الوزارة قضايا الاعلام الخارجي.

المشاكل التي تواجه الاعلام الخارجي (الملحقيات الاعلامية):

  • القيد الاداري.
  • القيد المالي.
  • مشاكل مهنية.
  • قيد رقابي – التباعد والتقارب في دول التمثيل.
  • قيود تدفق المعلومات.
  • قيود حروب الجاليات.
  • قيود الحزب والنشاط.
  • قيد صورة السودان النمطية.
  • قيود تنسيقية.

الاستاذ سيف الدين البشير تحدث حول الخلط في ورقة الاعلام الخارجي بين التخطيط والاستراتيجية وان تحدد الاهداف، ودعا الى الاهتمام بالافلام الوثائقية التعريفية بالسودان.

دعا الاستاذ عوض جادين امين عام وكالة السودان للانباء الى قيام جهات يتولى مهام الاعلام الخارجي والاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعي في رسم ادوار خاصة بالسودان.

تلى ذلك مدير عام الاذاعة السودانية الاستاذ معتصم فضل، دعا الى عودة الاذاعة الافريقية للعمل بعد توقفها، وتحتاج هذه الجهود الى الدعم.

وتحدث د. ربيع عبدالعاطي حول بعض المشاكل التي يعاني منها الاعلام الخارجي والتي يتسبب فيها الاعلام الداخلي.

ودعا الخبراء والمهتمين لايجاد حلول لمشكلة الاعلام الخارجي ووضع خطة لاختراق الاعلام الاقليمي والدولي من خلال رأي عام ايجابي حول الحصار على السودان والاهتمام بالكادر والتمويل والحاجة الى وعي اعلامي ينعكس على ثقافة الجماهير.

وتحدث كل من صديق المجتبى ومحي الدين تيتاوي والمسلمي الكباشي والعبيد مروح وآخرون في اهداف تصب في ذات الموضوع وهي تحسين صورة السودان الخارجية.

    ثم تحدث السيد وزير الدولة بالاعلام ياسر يوسف حول اهمية الورقتين المقدمتين والنقاش الايجابي، وان الهدف من الورش هو اشراك اكبر عدد من المختصين والمهنيين بقضايا الاعلام. وان المؤتمر يحوي 16 ورقة ويضم ثلاث محاور، محور السياسات الاعلامية ومحور التشريعات ومحور الهياكل. وحيا دفاع السيد وزير الخارجية عن السودان في جميع المنابر الخارجية.

التوصيات:

قدمته الاستاذة سمية الهادي مقرر الورشة، والتوصيات هي:-

  • اهمية دور الاعلام الخارجي في طرح قضايا السودان للخارج.
  • وضع رؤى واضحة حول الهيكل.
  • تهيئة المناخ للحريات وقانون الصحافة.
  • مضاعفة جهود الملحقيات الاعلامية بالخارج.
  • اعداد المعلومات عن السودان بلغات اجنبية.
  • تحديد القنوات التواصلية مع الاعلام الخارجي.
  • ربط السفارات السودانية بالخارج إلكترونياً.
  • تنظيم زيارات مختلفة لوفود مختارة للبلاد.
  • التواصل مع الاجانب المقيمين بالسودان.
  • الاهتمام بتفعيل وتحديث المواقع السودانية.
  • اعادة نشر ثقافة السودان عبر الاذاعات المختلفة.
  • بناء قاعدة معلومات حية ومتطورة في وزارة الاعلام.
  • ازالة القيود التي تعيق بناء صورة مشرقة خارجياً.
  • اعادة تشكيل مجلس الاعلام الخارجي.
  • اعادة هيكلة وزارة الاعلام.
  • ازالة العوائق المالية.
  • انشاء قناة سودانية ناطقة بلغات اجنبية.
  • اعادة تنشيط المراكز الخارجية.

    قدم مساعد رئيس الجمهورية العميد عبدالرحمن الهادي المهدي شكره لمعدي الاوراق ومبتدري النقاش ولوزير الخارجية ووزير الدولة للاعلام راجياً ان تكون معايير —- هي المواطنة والاتفاق على مواثيق شرف ونشر ثقافة السلام. واشراك الجميع في المساهمة في الحوار. وقد أوصى السيد وزير الخارجية بحزف احدي التوصيات لتعارضها مع القانون.

 

 والله الموفق.

                                                          

                                                                     وزارة الإعلام

                                                       إدارة السياسات الإعلامية



جميع الحقوق محفوظه © وزارة الاعلام