2017/06/26

ماتيس إلى الشرق الأوسط للإفصاح عن سياسة واشنطن تجاه سوريا

index

 

واشنطن  – ميدل ايست أونلاين- يقول مسؤولون وخبراء إن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس سيركز في أول زيارة له إلى مناطق من الشرق الأوسط وأفريقيا على الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية ويفصح عن سياسة الرئيس دونالد ترامب تجاه سوريا.
وقد توضح زياراته للخصوم والحلفاء على السواء أساليب إدارة ترامب في الحرب ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد واستعدادها لاستخدام القوة العسكرية على نحو أكثر مما فعله الرئيس السابق باراك أوباما.
ومن التساؤلات الرئيسية للحلفاء عن سوريا ما إذا كانت واشنطن أعدت إستراتيجية للحيلولة دون انزلاق المناطق التي تمت استعادتها من المتشددين إلى عداءات عرقية وطائفية أو الخضوع إلى جيل جديد من التطرف مثلما حدث في أجزاء من العراق وأفغانستان منذ أن غزتهما الولايات المتحدة.
وهناك دلائل على أن ترامب أعطى الجيش الأميركي المزيد من الحرية لاستخدام القوة بما في ذلك إصدار أوامر باستهداف قاعدة جوية سورية بصواريخ كروز والإشادة باستخدام أضخم قنبلة غير نووية ضد هدف للدولة الإسلامية في أفغانستان الأسبوع الماضي.
وقال مسؤولون بالإدارة إن الإستراتيجية الأميركية في سوريا، المتمثلة في هزيمة الدولة الإسلامية مع استمرار المطالبة برحيل الرئيس السوري بشار الأسد، لم تتغير وهي رسالة من المتوقع أن يؤكد عليها ماتيس.
ويصل ماتيس إلى المنطقة الثلاثاء وتشمل زياراته السعودية ومصر وقطر وإسرائيل.
وقال كريستين ورموث ثالث أكبر عضو بالبنتاغون سابقا “فيما يتعلق بالسعوديين والإسرائيليين على وجه الخصوص فإنه سيوضح لهم في جزء من النقاش إستراتيجيتنا تجاه سوريا في ضوء الضربة.”
وفقدت الدولة الإسلامية الكثير من الأراضي التي سيطرت عليها في العراق منذ عام 2014 وباتت تسيطر على 6.8 في المئة فقط من أراضي البلاد.



جميع الحقوق محفوظه © وزارة الاعلام