كلمة الدكتور أحمد بلال وزير الاعلام بمناسبة اليوم الوطني للإعلام

أخبار الوزارة
173
0

الحمد لله الذى علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم ، الصلاة والسلام على سيدنا محمد افضل الخلق وعلى آله وصحبه اجمعين

المواطنون الكرام .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، تقبل الله الصيام والقيام واعاد الينا رمضان وبلادنا اكثر منعة وامضى عزيمة واقوى توحداً بإذن الله ، احييكم فى هذا اليوم الاغر السادس والعشرين من يونيو ذكرى انعقاد المؤتمر الثانى لقضايا الاعلام حيث اعلنت القيادة السياسية للدولة باتخاذ هذا اليوم يوماً للاعلام الوطنى ،
وإنه لمن دواعى السرور أن نبتدر احتفالنا بهذا اليوم بعد مرور عام على انعقاد المؤتمر وقد تحققت انجازات كثيرة ونفذت توصيات عديدة ، ومضينا بعزيمة قوية نحو بناء منظومة متكاملة للاعلام الوطنى سعياً لكى يكون السودان مركز جذب اعلامى لما حوله من دول الاقليم ، وتلك امنية بدأ الاعداد لها بتفاصيل الخطط والمشروعات .

المواطنون الكرام ….
صحيح ان توصيات مؤتمر الاعلام ظلت على طاولة الجهاز التنفيذى تراجعها كل مرة ، ولكن التحديات الكبرى لاتزال تحيط بالمشهد الاعلامى الوطنى ابتداءا من السياسات الاعلامية مروراً بالامكانات المتاحة للاعلام والقوانين التى تنظم العمل الاعلامى بالبلاد ،، وكل تلك القضايا قد فصلت فى برنامج عمل لوزارة الاعلام ، بعضها بدأ فيه الانجاز وبعضها ينتظر دوره فى صف الارادة حتى تنجز وتستوى ،،
ونحن نحتفل اليوم بالاعلام الوطنى بين يدى مرحلة جديدة من التكليف واخترنا موضوعاً محدداً للاحتفال هذا العام وهو تكامل الاعلام الرسمى بين المركز والولايات وعياً منا بأهمية دور الاعلام فى استكمال البناء الوطنى السليم وتشييد صروح الوطنية اعتماداً على الوجدان المشترك ، لذلك ستتواصل احتفالاتنا لمدة شهر كامل لنراجع فيه ما تم تنفيذه خلال العام السابق ونستدعى الى المركز وزراء الاعلام بالولايات لنعمق البحث معهم فى مآلات العلاقة بين المركز والولايات بعد التعديلات الدستورية الاخيرة ولنقنن لتلك العلاقة برابط دستور وقوة القانون ، وسوف نقدم الدعوة للاخوة الكرام واشقاء من خارج الحدود لمشاركتنا احتفالاتنا تجسيداً لمعانى التواصل والاخوة .

ايها الاخوة الكرام :
احتفالنا بهذا اليوم وإن اتخذ قضية رسمية واحدة ولكننا على وعى بان القطاع الخاص له دور كبير فى تلوين المشهد الاعلامى بتكامله مع الجانب الرسمى لذلك نهيب باجهزة الاعلام الخاصة للمشاركة معنا بهذا الاحتفال اليوم وفتح النقاش العام حول الاعلام الولائى وموقعه فى خاطرة الاهتمام .
التحية والتقدير لرموز الاعلام الذين شادوا صروح نهضة الاعلام على اكتفاهم وبذلوا العرق من اجل بناء نظام اعلامى محترم فى بلدنا ، ولن ننساهم ابداً اذ فى كل عام نحتفل بيوم الاعلام سيتم تكرم جزء منهم ابتداءاً من هذا العام بإذن الله ،، والتحية لكل الاعلاميين فى بلدنا وهم يسطرون بالقلم ويرسمون بالكاميرا ويقدمون الابداع محترقين بالتحديات والاستجابة ولهم الشكر الجزيل والشكر لقيادة الدولة على دعمها واهتمامها ومتابعتها لكل كبيرة وصغيرة والشكر والحمد من قبل ومن لله رب العالمين.