2017/09/27

المفوض السامي يصل السودان ويقف على أوضاع اللاجئين بشرق دارفور

47851

السوسنة –  وقف المفوض السامي لشئون اللاجئين، فليبو غراندي، الثلاثاء، على أوضاع اللاجئيين من جنوب السودان بمعسكر (النمر) في ولاية شرق دارفور.

 المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة فيليبو غراندي
ووصل المفوض العاصمة السودانية الخرطوم ،الثلاثاء،على رأس وفد رفيع من مفوضية شؤون اللاجئين، وغادر مباشرة إلى دارفور للوقوف على أوضاع اللاجئين هناك، ورافق المسؤول الدولي في زيارته لدارفور كل من وزير الدولة بالداخلية، بابكر عثمان دقنة، ومعتمد اللاجئين بالسودان، حمد الحزولي.
 وقال غراندي في اللقاء الجماهيري الذي نظمه اللاجئون إن عشرات الآلاف من الذين وصلوا شرق دارفور هم جزء من عشرات الآلاف استقروا في أماكن أخرى، متعهداً بايصال رسالة للمجتمع الدولي مفادها أن حكومة السودان فتحت الحدود لإستقبال اللاجئين من جنوب السودان.
 ودعا المفوض السامي لوقف الحرب في دولة جنوب السودان لما خلفته من أوضاع إنسانية صعبة قال إنه شاهدها ابان زيارته لعدد من مدن جنوب السودان، مضيفاً “حينها شاهدت أوضاعاً إنسانية في غاية السوء يعيشها المواطنين الذي لم يفروا من الحرب .. تلك الاوضاع لا تليق بإنسان”.
 وأشار لوجود عدة عوامل مجتمعة تدفع المدنيين للهروب من جنوب السودان، مؤكداً أن مفوضية شئون اللاجئين ستضغط من أجل وضع حد للانتهاكات.
 وحث اللاجئين على إحترام قوانين دولة السودان، متقدماً بالشكر لحكومة شرق دارفور والمجتمع المضيف على حسن إستقبال اللاجئين.
 وطالب غراندي بتوفير مؤسسات تعليمية بالمعسكر، وأشار الى أنه على علم بكل إحتياجات اللاجئين وسيبذل كل ما في وسعه للإيفاء بها.
 وحسب والي شرق دارفور، أنس عمر، فإن عدد اللاجئين من دولة جنوب السودان في معسكر “النمر” بولاية شرق دارفور، يبلغ (5537) لاجيئاً، بينهم (1905) من النساء، بينما تصل نسبة الأطفال بالمعسكر حوالي 65%، وإن هنالك (500) أسرة قيد التسجيل.


جميع الحقوق محفوظه © وزارة الاعلام