المالية توقع وثيقةتأييد العقودمع صندوق النقد العربي

الأقتصاد
0
0

تمّ اليوم بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي التوقيع على وثيقة تأييد القروض المبرمة بين حكومة السودان وصندوق النقد العربي، وقّع عن حكومة السودان د. إبراهيم أحمد البدوي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، فيما وقّع عن الصندوق مديره العام رئيس مجلس إدارته د. عبد الرحمن الحميدي وذلك بحضور وكيلي المالية والتخطيط بالوزارة، وتستهدف الوثيقة مواصلة التعاون والشراكة البناءة والعمل المشترك لتأييد وتفعيل القروض المبرمة وتكثيف جهود الشراكة وتفعيل التخطيط بما يدعم جهود الإصلاح الاقتصادي والمالي التي تنفذها الحكومة خلال المرحلة الانتقالية حسب أولويات البلاد ووفقاً لأطر وبرامج العمل في الصندوق.

ووصف وزير المالية الوثيقة بالمهمة، مثمناً دعم الصندوق المتواصل للسودان، مؤكداً أهمية تمويل التجارة عن طريق قرض سلعي لتوفير احتياجات البلاد من الواردات الاستراتيجية وتمويل الصادرات سيما تمويل صادرات الذهب.

وكشف الوزير عن ترتيبات لإنشاء وحدة لتمويل صادرات المعادن والبترول بوزارة المالية، مؤكداً الاهتمام ببناء القدرات والتدريب لمنسوبي وزارة المالية وبنك السودان والوزارات الاقتصادية في مجالات الاقتصاد والسياسات النقدية والمالية سيما مجال الشمول المالي.

من جانبه أبان د. عبد الرحمن الحميدي أن الوثيقة يتم بموجبها استمرار إنفاذ قرض سلعي سبق توقيعه بمبلغ 70 مليون دولار وآخر تعويضي بمبلغ 110 ملايين دولار سيتم منحه لحكومة السودان لإنفاذ إصلاحات اقتصادية، وكشف عن اتجاه لدعم الصادرات عبر الصندوق وبرنامج تمويل التجارة العربية، مؤكداً اهتمام الصندوق بالدعم الفني ودعم التدريب وتنفيذ برامج للسودان في سياق مبادرات الصندوق من بينها برنامج تعزيز وتطوير الأسواق المالية وبرنامج تطوير وتعزيز البنية الإحصائية لأهميتها في اتخاذ السياسات الاقتصادية بجانب مبادرة تعزيز الشمول المالي وتعزيز فرص نفاذ الأفراد للتمويل بما يدعم فرص التوظيف والمبادرات الفردية.

وكشف د. الحميدي عن سعي الصندوق لجمع المصدّرين والمستوردين في السودان في سياق تمويل التجارة العربية، مؤكداً استمرار الصندوق وبرنامج تمويل التجارة العربية في دعم الدول العربية كافة.

من جانبها أكدت الأستاذة آمنة أحمد سعد وكيل المالية أهمية التدريب في مجال تقنية المعلومات، مشيرة لأهمية تنفيذ برنامج تدريبي داخل السودان لتعزيز فرص الاستفادة من برامج الشمول المالي بالصندوق.

فيما أكد الأستاذ مكي ميرغني عثمان وكيل التخطيط بالوزارة أهمية تطوير التجارة بين الدول العربية لإسهامه في تعزيز التكامل الإقليمي العربي، مؤكداً أهمية تمويل الصندوق لصادرات الذهب من موارد حقيقية، وقال “نتطلع لتطويرعلاقاتنا مع الصندوق بحكم عضوية السودان فيه”.