2017/04/29

المؤتمر الوطني بولاية كسلا يعقد مؤتمره التنشيطي العام

watany

 

 

كسلا (سونا) -أشارت الدكتورة انتصار أبوناجمة رئيس قطاع الفكر والثقافة وشئون المجتمع بالمؤتمر الوطني المركز العام إلى أن التحدي الأكبر في المرحلة المقبلة يتمثل في المجتمع والاهتمام بقضاياه المختلفة خاصة التعليم وقيادة المبادرات في هذا الجانب .

ودعت لدى مخاطبتها المؤتمر التنشيطي العام بولاية كسلا بحضور حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية عضو المكتب القيادي للحزب والدكتور نافع علي نافع وعدد من قيادات الحزب بالمركز إلى جانب والي كسلا رئيس المؤتمر الوطني ادم جماع وقيادات القوى السياسية بالولاية، دعت إلى ضروة اهتمام الولاية بقضية التعليم ورفع الوعي المجتمعي بأهمية التعليم و التركيز على الإنتاج الثقافي المرتبط بالقيم والمبادئ لمواجهة الاستهداف والتحديات الخارجية والمساهمة في الإصلاح الحزبي العام.

وأكد أمين أمانة شئون العضوية بالمركز العام للحزب على أهمية مشروع الحصر الشامل للعضوية في كل المستويات لاستقبال المرحلة المقبلة بالإضافة للاهتمام باشتراكات العضوية وتحويلها لعضوية منتجة بالتركيز على القطاع الزراعي.

من جانبه استعرض والي كسلا رئيس المؤتمر الوطني آدم جماع آدم الأداء على المستوى الحزبي والتنفيذي وما تم في إطار عملية البناء الهيكلي على مستوى شعب الأساس والمناطق والمحليات بعقد (1651) مؤتمراً تنشيطياً في كل المستويات والتي جاءت في مجملها ضمن أسس ترتيب البيت الداخلي والاستعداد للمرحلة المقبلة بتقوية الصف الحزبي، مبيناً أن المشاركة الفاعلة من قبل الأعضاء في كافة المؤتمرات دليل على نجاحها وتماسك الحزب.

وعدد الوالي رئيس المؤتمر الوطني ما تم من حراك على مستوى القطاعات والأمانات المتخصصة علاوة على برامج ومشروعات التنمية المنفذة بالإيرادات الذاتية ومقومات فرص الاستثمار بالولاية علاوة على جهود الولاية في مكافحة كافة أشكال الجرائم والتهريب والعلاقة مع دول الجوار.

وتناول الدكتور جلال الدين رابح ممثل مجلس الأحزاب والتنظيمات السياسية الأدوار التي يقوم بها المجلس من أجل نهضة البلاد وجعل قضايا الوطن في مقدمة الأولويات ودحض كل ما من شأنه تفريق الأمة وإيمانهم التام بأن الحوار الوطني يمثل المخرج الحقيقي للبلاد.



جميع الحقوق محفوظه © وزارة الاعلام