2017/11/18

المؤتمر القومي الثاني حول قضايا الإعلام (الجلسة الافتتاحية)

_MG_2086

  • الزمان: 25/6/2014م الساعة الحادية عشر إلى الثالثة ظهراً.
  • المكان: قاعة الصداقة – الخرطوم.

    افتتح السيد وزير الدولة للإعلام أعمال المؤتمر بكلمة عبر فيها عن تحاياه للسيد بكري حسن صالح والسادة المؤتمرين حيث يأتي المؤتمر الثاني بعد إنقضاء 25 عام للمؤتمر الأول.. وذلك لتطوير معالجات المؤتمر الأول ولاستكمال بناء نظام إعلامي سوداني. وهو يتطور في المستوى النوعي بما يتوفر له من حريات. ويحتاج الإعلام الى التطوير والمواكبة – يحتاج الى إنشاء مركز إقليمي للاعلام. ويحتاج الاعلام الى التحول الى التقنية الاعلامية . وقد درست اللجنة التحضيرية نتائج المؤتمر الأول وعبر لجان متخصصة وتم تقديم أوراق عمل غطت قضايا المؤتمر عبر 5 ورش متخصصة، في الفترة من 9 – 25 يونيو وتناولت مواضيع شتى في حوالي 16 ورقة علمية. وقدم التوصيات للتداول والمناقشة ثم إجازتها. تلى ذلك كورال…

   ثم كلمة وزير الاعلام د. أحمد بلال عثمان، حيا فيها السادة المؤتمرين حيث عكفت اللجان الفرعية لفترة امتدت لأربعة أشهر للتحضير للمؤتمر. ويعد المؤتمر مران حواري سياسي لطلب الحكمة واستخلاص جملة من التوصيات للوصول الى صياغة جماعية لمشروع نهضوي تنموي للاعلام. وان يتحول السودان الى مركز اقليمي للاعلام. واستشرافاً لبناء نظام سياسي لاستكمال البناء واصلاح الاعلام لقيادة المسيرة. وتأسيس نظام اعلامي فاعل ومؤتمر لبلورة حوار يمس جميع نواحي الاداء الاعلامي. والتوافق الجمعي حول الحرية واحترام حرية الاخرين وحصانة حرياتهم الشخصية. تحديد مسارات هيكلة الاعلام الخاص والعام. وافضل السبل لاعلام خارجي. ويتم ذلك بالتخطيط ورسم السياسات الراشدة ويتطلب ذلك جهداً وابداعاً. وقد ظهر حرص العاملين بالاجهزة الاعلامية على الوطن وتوفر الارادة السياسية لبناء اعلامي رشيد. وان توصيات المؤتمر سوف تجد سبيلها للتنفيذ.

   تلى ذلك كلمة الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية الذي حيا مؤتمر الاعلام ونقل تحيات السيد رئيس الجمهورية. وقد أمن على أهمية المؤتمر للدولة وأهمية سلطة الاعلام. ودعاه الى ان يتقدم صفوف العطاء الوطني. واكد على الدور الرسالي القائد للاعلام في ظل الفضاءات المفتوحة وان توضع حلول لجميع القضايا الاعلامية. وأمن على وطنية ومسؤولية الاعلام السوداني الذي يلتزم بالخلق والدين. والالتزام بالحوار الوطني الذي دعا له السيد رئيس الجمهورية وهو حوار لا يقصي أحداً. وان ابتدار الاصلاح جاء لأهميته. واكد اهتمام الدولة بتطوير الاعلام وان يكون له دور مشرق في العالم. كما اكد على تواصل الجهود لتمكين اجهزة الاعلام من أداء دورها.

   لقد وجه بمناقشة توصيات الورش الاعلامية بعمق للخروج بتوصيات فاعلة. كما وجه أجهزة الدولة بجعل يوم 25 من يونيو يوماً للاعلام الوطني.

  تلى ذلك استعراض وتلاوة توصيات الورش المتخصصة. وقدم الوزير أحمد سعد عمر وزير مجلس الوزراء توصيات ورشة السياسات الاعلامية. كما قدم توصيات ورشة التشريعات وزير رئاسة الجمهورية السيد صلاح ونسي. كما تلى توصيات ورشة الهياكل الاعلامية وزير الدولة بوزارة العلوم والاتصالات الصادق فضل الله.

ثم فتح باب النقاش والتداول حول التوصيات تمهيداً لاعادة صياغتها بصفة أخيرة.

 

                                                                     والله الموفق.

                                                          

                                                                      وزارة الإعلام

                                                                                   إدارة السياسات الإعلامية



جميع الحقوق محفوظه © وزارة الاعلام