2017/05/28

الأخبار

الزراعة

الزرعة في السودان :

تشكل الزراعة وتربية الماشية من أهم المصادر الرئيسية لكسب العيش في السودان وذلك لنحو أكثر من 61 % من السكان العاملين في أوائل عام 1990 م. ويعتبر السودان واحد من أكبر ثلاث بلدان في القارة أفريقية من حيث المساحة وواحد من أهم بلدان العالم التي تتوافر فيه المياه والأراضي الزراعية الصالحة للزراعة بما يقارب ثلث إجمالي مساحته البالغة 1,886,068 كيلومتر مربع، (728,215 ميل مربع)، مما يجعله "سلة غذاء" عالمية مؤكدة.

وقدرت مساحة الأراضي الصالحة للزراعة في عام 1998 م، بحوالي 16,900,000 هكتار (41.8 مليون فدان) منها حوالي 1.9 مليون هكتار (4.7 مليون فدان) من الأراضي المروية، خاصة على ضفاف نهر النيل والأنهار الأخرى في شمال البلاد.

ويعتبر القطن من محاصيل التصدير الرئيسية. والسودان هو من أكبر البلدان المنتجة للسمسم في العالم، يأتي ترتيبه الثالث بعد الهند والصين، وهو أيضاً من دول العالم الأكثر إنتاجاً للذرة.

أنواع الزراعة في السودان :

هناك أربع أنواع رئيسية للزراعة في السودان، ويعتمد تصنيفها على نوع الريّ أو أسلوب الإنتاج وهي:

 الزراعة المطرية : المعتمدة على تساقطات الأمطار وتغطي حوالي 25% من المساحة المزروعة.

 والزراعة المروية:  بالريّ الصناعي (25%) (نهر النيل وروافده)وهذه بدورها تنقسم إلى زراعة عن طريق الريّ الانسيابي (من السدود والخزانات) والريّ بالطلمبات (مضخات سحب المياه من النهر) .

 الريّ الفيضي : (الأراضي المغمورة بمياه الفيضانات الدورية كما في دلتا نهر القاش، والزراعة الآلية (12%)أي تلك التي تستخدم الآلة في عميات إنتاجها،

 الزراعة التقليدية : في أطراف القرى والبوادي بواسطة الأهالي.

السدود :maruwi

السدود التي توفر مياه الرّي الانسيابي في الوقت الحالي هي : سد الروصيرص، وخزان سنار وسد مروي وخزان خشم القربة وهناك مشاريع سدود في قيد التنفيذ مثل مجمع سدي أعالي نهر عطبرة وسيتيت في منطقة الرميلة على نهر عطبرة و بردانة على نهر سيتيت في كل من ولاية كسلا وولاية القضارف على التوالي بهدف إضافة مليون فدان أراض صالحة للزراعة، وتوليد طاقة كهربائية قدرها 320 ميغاواط ، بالإضافة إلى سدي الشِرَيْك وكجبار بولايتي نهر النيل والشمالية..

تربة السودان :

تتكون سهول السودان من أنواع مختلفة من التربة أهمها التربة الرملية في الإقليم الصحراوي وشبه الصحراوي في شمال وغرب السودان، وهي تربة هشة قليلة الخصوبة تستغل في زراعة الدخن والفول السوداني والسمسم والكركدي كما توفر مرعى هاماً للإبل والضأن والماعز، والتربة الطينية في أواسط وشرق السودان، وهي تمثل أهم مناطق زراعة القطن والزراعة الآلية المطرية كما تمثل مصدرا هاماً للمنتجات الغابية، خاصة حطب الوقود والصمغ العربي. ومعظم إنتاج السودان من الذرة، المحصول الغذائي الرئيسي في السودان يتم فوق هذه التربة.

أراضي السودان الصالحة للزراعة :

  1. الأراضي الصحراوية:  تقدر مساحتها بحوالي 668 ألف كيلومتر مربع، وتتكون من تلال وصخور ورمال. ويقل معدل الأمطار فيها عن 100 مليمتر سنوياً. ويقتصر النشاط الاقتصادي فيها على رعي قطعان الإبل والماعز كما تمارس فيها الزراعة المروية في المناطق المحازية لنهر النيل.
  2. الأراضي شبه الصحراوية:  تبلغ مساحتها بحوالي 289 ألف كيلومتر مربع وتتكون من صخور ومساحات متعرية. وتتراوح كمية الأمطار فيها بين 100 و225 مليمتر في العام. ويمارس فيها الرعي وفلاحة المحاصيل المقاومة للجفاف مثل الدخن.
  3. الأراضي الساحلية: وتقع محازية للشريط الساحلي على البحر الأحمر وتقدر مساحتها بحوالي 68 كيلومتر مربع. وتتكون من سهول وسلسلة تلال وتسودها الأمطار الشتوية وتستغل في رعي المواشي.
  4. أراضي القوز: وهي الأرضي التي تنتشر فيها الكثبان الرملية وتقدر مساحتها الكلية بحوالي 240 ألف كيلو متر مربع، ويشمل نشاطها الاقتصادي رعي الحيوان والزراعة المطرية والمختلطة.
  5. السهول الطينية الوسطى: وتبلغ مساحتها الكلية بحوالي 119.500 كيلومتر مربع. وتتميز بتربتها الطينية المتشققة وتعتبر من أهم دعامات الإنتاج الزراعي في السودان، حيث تمارس فيها الزراعة المروية والزاعة المطرية وتربية الحيوان.
  6. السهول الطينية الجنوبية: وتمتد في مساحة تقدر بحوالي 247 ألف كيلومتر. ومعظم الأراضي فيها معرضة للغمر بمياه فيضان النيل وتنتشر فيها الغابات. وتمارس فيها الزراعة المروية والزرعة المطرية والرعي.
  7. الأراضي الجنوبية الشرقية:  تقدر بحوالي 104.500 كيلو متر مربع. تتكون من الجبال والتلال والسهول والمستنقعات. تترواح الأمطار فيها بين 600 و1500 ملم سنوياً. يزرع فيها البن والشاي والفاكهة والغابات، كما تستخدم في رعي الحيوان.
  8. الأراضي الجبلية وتضم: اراضي جبل مرة التي تقع على اتفاع 1000 متر فوق سطح البحر وتقدر مساحتها بحوالي 29 ألف كيلومتر مربع. وتترواح كمية الأمطار فيها بين 600 و1000 مليمتر سنوياً. ويسودها مناخ البحر الأبيض المتوسط الذي يتميز بشتاء بارد ممطر مما يجعلها تصلح لزراعة محاصيل لا تصلح زراعتها في مناطق السودان الأخرى مثل الفراولة والتفاح، كما تمارس فيها الرعي والزراعة الآلية على نطاق ضيق وكذلك زراعة الغابات.
  9. أراضي جبال النوبة: وتتكون من عدة تلال متقطعة منحدرة تتوسط اراض سهلية طينية وتقدر مساحتها بحوالي 65 ألف كيلومتر مربع. وتصلح للإنتاج الزراعي الآلي والرعي.

 

الأقاليم المناخية :sudan4

السودان قطر مترامي الأطراف يمتد بين خطي عرض 3 – 23 شمال وخطي طول 22-39 شرق وتبلغ المساحة حوالي 600 مليون فدان موزعة علي النحو التالي :-

– الأراضي الصالحة للزراعة حوالي 200 مليون فدان (85 مليون هكتار).

– المراعي الطبيعية والغابات 279 مليون فدان.

– متبقى المساحة عباره عن صحراء ومستنقعات ومياه سطحية.

– اكتسب السودان مناخات متباينة تبعا لتباين كميات الأمطار وتوزيعها وتفاوت الغطاء النباتي وتنوع التربة حيث تم تقسيمه كالآتي:-

1. المنطقة الصحراوية :-

تقع شمال خط عرض 16 ش تقدربحوالي 29% من المساحة الكلية يندر فيها هطول الامطار وتنحصر الزراعة علي جانبي النيل برفع المياه بالطلمبات ورى الحياض واستخدام محدود للمياه الجوفية. تسود زراعة النخيل ،القمح ، البقوليات ، الخضر ، الفاكهة والتوابل . التوسع المرتقب في الزراعة ينحصر في استخدام الاراضي العالية علي ضفتي النيل والوديان وذلك بتكثيف الزراعة وزيادة الانتاج. علماً بأن هنا يقع الحجر الرملي النوبي حامل المياه الجوفية .

2. المنطقة شبة الصحراوية :-

تمتد بين خطي 14-16ش وتقدر ب 20% من المساحة الكلية تتفاوت امطارها بين 75و300 ملم يمتد فيها الحجر النوبي ، بها غطاء نباتي شحيح وتتسم بتقلبات الامطار مما يعرضها لموجات من الجفاف والتصحر وتصلح لمرعي القطعان المتحركة وينصح بالحد من زراعة المحاصيل فيها عدا الخيران ومصادر المياة المضمونة .

3. منطقة السافنا خفيفة الامطار بالاراضي الرملية :-

تقع بين خطي عرض 12-14 درجة ش تتفاوت كمية الامطار فيها بين 300و400 ملم وتغطي حوالي 13% من المساحة الكلية يمتد فيها الحجر النوبي وتسود فيها تربة القوز الرملية تتعرض لموجات من الجفاف والتصحر يتكون الغطاء النباتي من النباتات الرعوية الحولية والمعمرة وبعض اشجار الاكيشيا تسود فيها الزراعة التقليدية المطرية وينصح بالتركيز فيها علي المرعي مع انتاج الصمغ العربي والحد من زراعة المحاصيل خاصة في مناطق الامطار الهامشية .

4. منطقة السافنا متوسطة الامطار بالاراضي الطينية :-

تمتد بين خطي 10-12 درجة شمال تشمل السهول الطينية الوسطي في مساحة تقدر ب 14%من المساحة الكلية تتفاوت الامطار فيها بين 400-880 ملم تمارس فيها الزراعة المطرية الالية والزراعة التقليدية والانتاج الغابي (الصمغ العربي) وتوجد فيها المشاريع المروية الكبرى وتستغل مساحات كبيرة للمرعي الصيفي . وهنا توجد فرص واسعة للاستثمار في الزراعة المروية الالية والانتاج الحيواني

5. منطقة السافنا غزيرة الامطار :-

تمتد بين خطي 4 – 10درجة شمال وتشكل 13.8% من المساحة الكلية وتتفاوت الامطار فيها مابين 800-1500 ملم ، بها مساحات واسعة لغابات اشجار الاخشاب القيمة كالمهوقني ، التيك والدروبا ومساحات رعوية كبيرة واراضي تصلح للتوسع الزراعي .

6. المناطق البئية المتميزة :-

تشمل جبل مرة ،الاماتونج ،الدونقوتانا وهضبة الالوم التي تصلح لزراعة البن والشاى وغيرها من المحاصيل الاستراتيجية وتشمل ايضا حوض نهر النيل ومنطقة السدود . 

المحاصيل الزراعية :

  1. المحاصيل النقدية التي تزرع في الأراضي المروية بواسطة ريّ الأنهار والأمطار تشمل القطن، ويبلغ متوسط إنتاجه الkotoonسنوي 172,000 طن تقريباً، السمسم (318,000 طن)، وقصب السكر (5,950,000 طن)، والفول السوداني (980,000 طن)، والبطاطا (136.000 طن)، والبطاطا الحلوة، والطماطم (240,000 طن)، والمانجو، والبن، والتبغ، والذرة الرفيعة (4,192,000 طن)، والدخن (149,9000 طن)، والقمح (168,000 طن)، واللوبيا والفاصوليا والبقول والذرة، والشعير، والصمغ العربي، وقصب السكر، والموز والبابايا والمانجو والبطيخ والجوافة والكركدي والأرز، وزهرة الشمس والخضروات والحمضيات والتمور.
  2. كما ينتج السودان محاصيل زراعية أخرى وهي: قصب السكر(6,728,000)، والطماطم (504,000)، والبطاطس(315,000)، والبطاطس الحلوة (225,000)، والموز(684,000)، وبذور زهرة الشمس (20,000)،fool والخيار (120,000)، والبرتقال (133,500)، والبقوليات(911,000)،والفاصوليا والفول المصري (152,000). كما ينتج الصمغ العربي، والقطن، والفلفل الحار، والقرع والقرع كوسا، والملوخية، والكركدي، والصوف والوبر.

برنامج النفرة الخضراء

ظل السودان معروفاً بموارده الزراعية والمتنوعة والتي اذا ما احسن استغلالها سوف تمكن البلاد من تحقيق التطور الاقتصادي المستدام وتحقيق الرفاهية لكل المواطنين , بل تبقي هذه الموارد المهولة املاً لكل العالم إذ بفضلها تم تصنيف السودان كأحد ثلاث دول في العالم يتوقع ان تساهم بفعالية في الامن الغذائي العالمي  وبين الامل المحلي والرجاء العالمي ظلت هذه الموارد شبه حبيسة تنتظر الانطلاق لتحقيق النهضة الزراعية الشاملة ليكون نتاجها الوفاء بطموحات اهل السودان في حياة كريمة وارادة حرة وتقدم بين الامم كما يكون نتاجها اسهاماً من الدولة في توفير الامن الغذائي والانتصار علي الفقر .

الموارد الزراعية النباتية والحيوانية

السودان سلة غذاء العالم بلد زراعي من الطراز الاول ويتميز بتنوع وثراء الموارد الزراعية فيه من ارض خصبة ومن تنوع في المناخات وثروة حيوانية بصورة لاتتوفر إلا في بلدان قليلة في العالم  ويمكن تحديد تلك الموارد في :-

  • 1/ 300-400 مليون فدان من الاراضي الخصبة .
  • 2/ 138مليون راس من الحيوانات ( الابل، الضان ، الابقار، الماعز ، الفصيلة الخيلية ).
  • 3/ثروة غابية كبيرة ومراع طبيعية ساسعة .
  • 4/ ثروة سمكية وداجنة .

المشروعات الزراعية القومية الكبري

  • *مشروع الجزيرة وامتداد المناقل (2.2 مليون فدان ).
  • *مشروع حلفا الجديدة (500الف فدان ).
  • * مشروع الرهد الزراعي (800 الف فدان).
  • *مشروع السوكي الزراعي (85الف فدان ).

الانظمة الزراعية

  • 1/الزراعة المروية رياً من الخزانات او الطلمبات او الري الفيضي .
  • 2/الزراعة الالية المطرية في السهول الطينية الوسطي .
  • 3/الزراعة الطرية التقليدية .

المحاصيل الحقلية والبستانية

  • 1/ محاصيل الغلال وتشمل الذرة ، الدخن، الذرة الشامية ، الارز والقمح .
  • 2/ محاصيل الزيوت وتشمل السمسم ، الفول السوداني ، زهرة الشمس .
  • 3/ المحاصيل البقولية وتشمل افول المصري ، الفاصوليا، الحمص، العدس ،الترمس واللوبيا.
  • 4/ محاصيل الالياف مثل القطن .
  • 5/ محاصيل الاعلاف .
  • 6/ محاصيل الخضر وتشمل  البصل ، الطماطم ،  البامية ، الباذنجان ، البطاطس ، البطيخ ، العجور والخضروات الورقية .
  • 7/ محاصيل الفاكهة وتشمل المانجو ، الموز ، الجوافة ، البرتقال ، القريب فروت ، الخ.
  • 8/ النباتات الطبية والعطرية .

الثروة الحيوانية 

  • 1/ السودان القطر الاول من حيث تعداد الثروة الحيوانية في الوطن العربي والثاني في افريقيا.
  • 2/ الثروة الحيوانية بالسودان تقدر بحوالي 138 مليون راس من الحيوانات  الضان ،الابقار ، الابل ، الماعز ،والفصيلة الخيلية .
  • 3/ المخزون السمكي يقدر بحوالي 110ألف طن في العالم .
  • 4/يمتلك السودان ثروة من الحيوانات متنوعة الاجناس والانواع .
  • 5/ توجد الاحياء المائية الاخري في المياه العذبة والمالحة اهمها القشريات والجنبري

النفرة الخضراء برنامج متكامل للنهضة الزراعية

  • إن توفر الإرادة السياسية وإعلان الدولة توجهها الاستراتيجي نحو الزراعة واعتبارها القطاع القائد للاقتصاد ، وذلك من خلال إعلان برنامج النفرة الخضراء الذي تم الإعلان عنه في يوليو 2006م ثم ترجمة ذلك في إعلان برنامج للنهضة الزراعية ، والاجازة والتنفيذ الفوري لبرنامج عام الاساس 2006-2007. مصحوباً ببرنامج تعبئه واستنفار عبر النفرة الخضراء ، تعتبر مؤشرات واضحة بإمكانية نجاح التنمية الزراعية والاقتصادية في السودان ، ورغم وعي السودان بأهمية استغلال موارده الزراعية إلا أن تفجير هذه الإمكانية بشك شامل قد تأخر كثيراً والاسباب في ذلك عديدة .

الهدف الاستراتيجي للنفرة الخضراء

  • يهدف مشروع النفرة الزراعية الي إحداث التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والمتوازنة للحد من الفقر وتحقبق الرفاهية لاهل السودان .


جميع الحقوق محفوظه © وزارة الاعلام