ابراهيم محمود يخاطب افتتاح الاجتماع التحضيري للمؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات

الأخبار السياسية
95
0

 

خاطب المهندس إبراهيم محمود؛ مساعد رئيس الجمهورية صباح بفندق السلام روتانا؛ الجلسة الافتتاحية للاجتماع التحضيري العربي للمؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات؛ الذي سيعقد بالارجنتين في أكتوبر القادم.
وأوضح سيادته أن قطاع الاتصالات أصبح يقود كل القطاعات التنفيذية والإنتاجية، مشيرا إلى أن السودان نجح في خلق مجتمع معلومات للجميع من أجل تنمية مجتمع المعرفة والمعلومات من المواكبة والتطور. وقال إن السودان أصبح من الدول الرائدة في مجال الاتصالات في العالمين العربي والأفريقي؛ حيث استطاعت الحكومة – من خلال تحرير قطاع الاتصالات – تشجيع الاستثمار في هذا المجال.
كما أشار محمود الى تزامن انعقاد هذا الاجتماع مع قرار رفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية المفروضة على البلاد، داعيا الجميع للتوحد لرفض مثل هذه العقوبات الظالمة مهما كانت المبررات.
كما خاطبت الجلسة د.تهاني عبدالله وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مرحبة بالحضور ومهنئة الاتحاد الدولي للاتصالات على نجاحاته المتواصلة في هذا القطاع وما نشهده من انتشار في استخدام هذه التكنولوجيا دليل قاطع على ذلك.
ونوهت لدور القطاع في تطوير القطاعات الأخرى من تعليم وصحة وزراعة وغيرها. حيث أصبح تنامي قطاع الاتصالات سمة ملازمة للتنمية في هذا القرن. وقالت د.تهاني إن الحكومة السودانية عملت على إدماج أهداف الألفية والتنمية المستدامة في خططها وبرامجها كوسيلة مهمة لتحقيق هذه الأهداف. وأضافت: إن تزامن هذا الاجتماع مع رفع العقوبات الأمريكية سيزيد من فعالية السودان في النشاط الدولي في هذا المجال. ودعت الدول العربية لدعم قرارات تقريب الفجوة الرقمية بين الدول. وقالت: بلادنا تستحق منا كل جهد وعمل دؤوب وهمة لتبقى شامخة ومنارة تحظى باحترام العالم.
كما أشاد السيد” إبراهيما اوسانو” مدير مكتب تنمية الاتصالات بالاتحاد الدولي للاتصالات باهتمام الحكومة السودانية بقطاع الاتصالات. معبرا عن شكره لرئيس وحكومة السودان لاستضافتها لهذا الاجتماع. وقال إن المؤتمر الدولي للاتصالات الذي سيعقد بالارجنتين في اكتوبر المقبل يتزامن مع عيده الخامس والعشرين، ويعتبر مناشدة لاستخدام كل المعلومات والاتصالات لتحقيق التنمية. موضحا أنهم سيقدمون كل الوثائق الخاصة بالمؤتمر؛ لنشرك الدول الأعضاء في الأعداد له. وأشار الى أن مشاركة 20 دولة في اجتماع الخرطوم يعتبر حضوراً كبيراً.
وكان قد تحدث – في بداية الجلسة – السيد خالد فودة مدير قطاع الاتصالات والمعلومات بجامعة الدول العربية مشيرا الى أن المؤتمر الدولي القادم يعتبر محطة متميزة، ويعتبر الأول عقب إعداد الأمم المتحدة لخطط التنمية المستدامة وتحقيق أهدافها. وقال إن المنتدى العربي يعتبر معقلاً مهماً من أجل الحوار بين الدول العربية موضحا أن اجتماع الأمس وضع النواة الأولى للتعاون المشترك بين الدول العربية، وستستمر الجلسات لمدة ثلاثة أيام.