2018/01/22

أطباء سعوديون ينجحون في فصل توأم سيامي فلسطيني رغم وفاة إحداهما

 

أعلن أطباء سعوديون نجاح عملية جراحية لفصل توأم سيامي فلسطيني ملتصق “فرح وحنين” من قطاع غزة، رغم وفاة إحداهما بعد الجراحة التي أجريت أمس الأحد.

وجرت العملية في مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال، بالعاصمة السعودية الرياض، وهدفت إلى إنقاذ التوأم حنين، لأنها كانت مكتملة النمو ولديها مقومات أفضل للحياة من فرح.

وأكد المستشفى في مؤتمر صحفي، أن الطفلتين ولدتا في أكتوبر/تشرين أول الماضي، وكانتا تتشاركان في تجويف البطن والجزء السفلي من الجسم فكان لكل منهما ساق واحدة منفصلة وتتشاركان في الأخرى.

وكانت فرح – بحسب الأطباء – بمثابة توأم طفيلي غير مكتمل، ولا يوجد لديها قلب أو رئتان ولا مخ وتعتمد اعتمادا كليا في الدورة الدموية على أختها.

وكانت عائلة التوأم الملتصق قد انتقلت من غزة إلى الأردن ومنها إلى السعودية، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، لإجراء الجراحة بعد تحذير الأطباء من وجود خطورة على حياتهما إذا ظل هذا الوضع.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن العملية تمت على تسع مراحل واستغرقت أكثر من 10 ساعات، وتطلبت فصل الأمعاء والكبد والجهاز البولي وجدار الحوض.

ولا توجد في غزة مستشفيات مؤهلة لإجراء مثل هذا النوع من الجراحات المعقدة، وتقول الأمم المتحدة إن جودة الخدمات الصحية تأثرت بسبب الحصار والعمليات العسكرية التي تستهدف القطاع وكذلك بسبب الانقسام الفلسطيني ونقص التمويل وقطع الميزانية.



جميع الحقوق محفوظه © وزارة الاعلام