أسواق العملات الدولار يتمسك بمكاسبه وصعود لليوان

واشنطن (الاقتصادية السعودية) – تمسك الدولار بمكاسبه مقابل عملات منافسة رئيسة، في الوقت الذي صعد فيه الذهب وسط ترقب الأسواق لمؤشرات بشأن الإتفاق التجاري.
ويتلقى الدولار الدعم من تنامي الآمال بشأن إبرام إتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين وتحسن آفاق الاقتصاد الأمريكي وتعززت المعنويات في أنحاء الأسواق العالمية بفعل انتعاش الآمال بتحقيق انفراجة في الإتفاق التجاري.
وبعد تحركات كبيرة أمس، بما في ذلك ارتفاع اليوان الصيني في التعاملات الخارجية لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر مقابل الدولار، انتقلت أسواق العملات إلى تبني نهج الانتظار والترقب.
وتعتقد جين فولي، خبيرة العملات لدى رابوبنك في لندن أن السوق ترغب الآن في تأكيد أن هناك موقعا، سيتم توقيع إتفاق المرحلة الأولى فيه.
وأضافت الكثير من الأنباء الجيدة وضعتها الأسعار بالفعل في الحسبان وما لم نحصل على مزيد، سيظهر القليل من خيبة الأمل.
وتراجع مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة، 0,1 % فقط عند 97,876 في التعاملات الأوروبية المبكرة بعد أن ارتفع 0,4 % في الجلسة السابقة.
واستقر اليورو عند 1,1077 دولار، بعد أن هبط 0,5 % أمس، غير بعيد عن أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع تقريبا عند 1,10635 دولار، الذي بلغه في الجلسة السابقة.
ومقابل الين، تراجع الدولار قليلا خلال الجلسة إلى 109 ينات، بالقرب من المستوى المرتفع، الذي سجله في تشرين الأول (أكتوبر) البالغ 109,285.
وجرى تداول الفرنك السويسري عند 0,9928 للدولار عقب انخفاضه 0,5 % في الجلسة السابقة.
ويرى محللون أن بيانات اقتصادية أمريكية فاقت التوقعات في الأسبوع الماضي قلصت التقديرات أيضا بمزيد من التيسير من جانب مجلس الاحتياطي الإتحادي (البنك المركزي الأمريكي) وهو تطور إيجابي للعملة الأمريكية.
وأظهر مسح لقطاع الخدمات الأمريكية الضخم تحسن ثقة الشركات بتشرين الأول (أكتوبر) من أدنى مستوى في ثلاثة أعوام سجلته في أيلول (سبتمبر).
وامتدت المعنويات الإيجابية إلى الدولار الأسترالي الشديد التأثر بالمخاطرة، الذي جرى تداوله عند 0,6893 دولار أمريكي.
ولم يسجل الدولار الأسترالي تغيرا يذكر خلال الجلسة لكنه احتفظ بمكاسبه البالغة 3,4 % منذ أن بلغ أدنى مستوى في عشرة أعوام ونصف العام في الثاني من تشرين الأول (أكتوبر).
واستقر اليوان الصيني في الأسواق الخارجية عند نحو سبعة يوانات للدولار في أوروبا بعد أن ارتفع لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 6,9867 للدولار أمس بفضل آمال التوصل إلى هدنة تجارية.
وربحت العملة الصينية 2,9 %منذ بلغت مستوى متدنيا قياسيا في تعاملات الأسواق الخارجية في أوائل أيلول (سبتمبر).
إلى ذلك، صعدت أسعار الذهب في الوقت الذي يتوخى فيه المستثمرون الحذر ترقبا لإتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين، بينما يلقى الإقبال على المعدن النفيس الذي يعد ملاذا آمنا الدعم من المخاوف بشأن نمو الاقتصاد العالمي.
وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0,1 % إلى 1485,25 دولار للأوقية وكان المعدن قد سجل في الجلسة السابقة أكبر انخفاض بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ أواخر أيلول (سبتمبر) بواقع 1,7 %.
وصعدت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0,2% إلى 1486,90 دولار، كما تلقت الشهية للمخاطرة دفعة في الأسواق المالية بفضل التفاؤل بشأن سعي الولايات المتحدة والصين على تضييق هوة الخلاف بينهما بما يسمح بتوقيع المرحلة الأولى من إتفاق تجاري هذا الشهر وهو ما شكل ضغطا على الذهب في الجلستين الماضيتين.
وتراجعت الأسهم الآسيوية للمرة الأولى في أربع جلسات، إذ بدأ بعض المستثمرون يقلصون تفاؤلهم في غياب تقدم ملموس في المفاوضات بين أكبر اقتصادين في العالم لتهدئة حربهما التجارية.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 0,2 % إلى 17,54 دولار للأوقية، بينما هبط البلاتين 0,5 %إلى 924,52 دولار للأوقية، وتراجع البلاديوم 0,4 % إلى 1771,54 دولار للأوقية.